انتبه..مواد تنظيف خلطها مع بعضها قد يؤدي للوفاة

انتبه..مواد تنظيف خلطها مع بعضها قد يؤدي للوفاة
انتبه..مواد تنظيف خلطها مع بعضها قد يؤدي للوفاة

صحة | 25 مارس 2020

إيمان حمراوي - روزنة || توفيت سيدة سورية، 34 عاماً، في اللاذقية، بعدما تم إسعافها إثر استنشاقها بخاراً ساماً ناتجاً عن خلط المواد التنظيفية الكيميائية أثناء تعقيمها المنزل.

 
وأوضح مدير مستشفى الباسل في القرداحة، إنه "تم إسعاف السيدة مساء أمس الثلاثاء وهي تعاني من صعوبة شديد في التنفّس مع زرقة في الوجه". وفق تلفزيون "الخبر".
 
وأشار إلى أنها توفيت بسبب قصور تنفسي حاد ناجم عن استنشاق أبخرة سميّة خانقة ومخرّشة بشدة للجهاز التنفسي. موضحاً أنها قامت في المنزل بخلط الكلور مع الفلاش لتعقيمه، حيث استمرت بالعمل على تنظيف المنزل منذ الصباح وحتى الظهيرة.
 
ويشدد الطبيب يحيى عبد الرحمن خلال حديثه مع "روزنة" على عدم خلط مواد تنظيفية مع أخرى، لما ينتج عنها من أبخرة سامة تؤدي إلى تخرّش الجهاز التنفسي، وبالتالي الوفاة في بعض الأحيان، مثل خلط الكلور مع الفلاش، أو مع الخل أو الكحول أو حمض الليمون.
 
ومع تفشي فيروس كورونا وازدياد عدد الوفيات به حول العالم، تعمد معظم النساء إلى تنظيف منازلهن وتعقيمها، ولا سيما بمادة الكلور، لكن الأطباء يحذرون من خطورة خلط المنظفات.

اقرأ أيضاً: تطورات "كورونا" لحظة بلحظة... تعرف إليها
 
وكانت حكومة النظام السوري أعلنت منذ أيام عن تسجيل أوّل إصابة بفيروس كورونا لفتاة تبلغ من العمر 20 عاماً قادمة من خارج البلاد، في ظل أنباء تشير إلى إصابة الآلاف، ووفاة المئات بالفيروس المستجد، ولا سيما في المناطق الساحلية والجنوبية.
 
الطبيب أحمد يوسف قال لـ"روزنة": "إنه يجب علينا تجنّب لمس الأسطح قدر المستطاع، والالتزام بغسل اليدين بالماء والصابون، وأشار عدم الإفراط باستخدام المطهرات الكحولية ذات الرائحة، ما قد يؤدي إلى تخرشات جلدية وبالتالي مشاكل تنفسية".
 
وانتشر على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الآونة الأخيرة نصائح خاصة بتنظيف المنزل، كدمج الكلور والكحول للقضاء على الفيروسات بشكل أقوى.
 
الطبيب يحيى يوضح أنّ خلط الكلور مع الكحول أو وضع وخلط المنظفات معاً يعتبر من الأمور الخطيرة على صحة الإنسان، لكونها تتكون من تركيبات كيميائية. وقد يؤدي إلى الوفاة في حال أصاب الشخص صدمة تحسس أو استنشق كمية كبيرة من الأبخرة، قبل أن يتم إسعافه.
 
ويوضح يحيى أنّ خلط الكلور مع منظفات أخرى وبخاصة الكحول يمكن أن يتسبب بـ "شعور الشخص بضيق شديد في التنفس، وعدم القدرة على التقاط الأنفاس، وقد يتعرّض البعض لحدوث التهاب شديد في العين واحمرار بها.
 
أما مرضى الجيوب الأنفية فيتعرضون لالتهاب شديد في الأنف، فلا يستطيعون التقاط أنفاسهم، كما قد يتعرض البعض لحدوث التهاب في الجلد واحمرار شديد به، أما مرضى الربو فيشعرون بألم في القصبة الهوائية، وعدم القدرة على التنفس، فيما يتعرض البعض لعدم القدرة على التركيز وحدوث اضطراب شديد في الوعي.
 
وينصح الطبيب بضرورة تخفيف تركيز الكلور والمنظفات بالماء لتطهير الأسطح، والعمل على تهوية المكان جيداً. كما يمكن استخدام الكمامات عند استعمال المنظفات بشكل عام للوقاية من أضرار المنظفات، إضافة إلى ارتداء قفازات واقية لمنع ملامسة تلك المواد الكيميائية للجلد وتعرضه للضرر.
 

الحلقات

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق