مئات الإصابات بفيروس "كورونا" في الصين ... والولايات المتحدة سجلت أوّل إصابة

مئات الإصابات بفيروس "كورونا" في الصين ... والولايات المتحدة سجلت أوّل إصابة
صحة | 23 يناير 2020

حذّر مسؤولون في الصين من فيروس "كورونا" المنتشر مؤخرأً، والذي تسبّب بمقتل 17 شخصاً، وإصابة أكثر من 550 آخرين، بعد انتشار العدوى إلى مناطق أخرى مثل كوريا والولايات المتحدة وغيرها، في ظل تدابير تتخذها الحكومة الصينية لاحتواء الفيروس.

 

وبدأ الوباء بالانتشار من مدينة "ووهان" الصينية، وصولاً إلى مدن مجاورة، وفي بحث لمنظمة الصحة العالمية أشار الخبراء إلى وجود 1343 حالة إصابة بالفيروس في مدينة ووهان، و116 في مدن صينية أخرى، في عدد مضاعف لما أعلنت عنه "لجنة الصحة الوطنية الصينية".
 
وبحسب أرقام نشرتها الأمم المتحدة في عام 2018، يسكن ووهان الواقعة وسط الصين نحو 8,9 مليون نسمة، مما يجعلها أصغر قليلاً من لندن ولكن أكبر بكثير من العاصمة الأمريكية واشنطن.
 
يقول الدكتور جمال سواس لـ"روزنة" إن الفيروس هو جزء من عائلة فيروسات "كورونا"، وهي 7 أنواع، منها خطير كـ"ميرس وسارز"، ومنها أقل خطورة.

اقرأ أيضا:ً "الحكومة المؤقتة": لا وجود لفيروس "كورونا" في الشمال السوري
 
الأمراض الرئيسية التي يتسبب بها الفيروس هي أمراض تنفسية، أعراضه تأتي على شكل سعال وعطاس وضيق نفس، وألم في الصدر، وترفع حروري، ومن الممكن أن تكون الأعراض بسيطة أو شديدة من عائلة "ميرس وسارز".
 
وينتشر المرض عن طريق رذاذ الهواء المنتثر عبر العطاس أوالسعال، أو من خلال اللحوم الملوّثة، وفق سواس، حيث نصح بغسل اليدين بشكل دائم، وعدم الاقتراب من المرضى، أولمسهم.
 
وأشار إلى أنّ الرّضع وكبار السن، ومرضى السكري، والأشخاص الذين عندهم نقص مناعة ويتناولون أدوية مثبّطة للمناعة كالكورتيزون، معرضون للإصابة بالفيروس بشكل أكبر، وعليهم أخذ الحيطة والحذر، وفق سواس.
 
وفيما يتعلّق بالعلاج، أوضح سواس أن علاج الفيروس عرضي، ولا يوجد له علاج نوعي خاص به، كخافض حرارة، وأدوية الأمراض التنفسية، لكن حينما يؤدي الفيروس إلى التهاب رئة ولا تتم معالجته بالشكل الصحيح فقد يؤدي إلى الموت، مؤكداً أنّ التهاب الرئة هي أخطر مراحل الإصابة بالفيروس.
 
ونصحت منظمة الصحة العالمية والسلطات الصينية في بيان، الراغبين بزيارة البلد بـ"الابتعاد قدر الإمكان عن الأماكن المزدحمة، ووضع كمامة الفم في الأماكن المكشوفة، وعدم ملامسة الأشخاص المرضى بالحمى والسعال وضيق التنفس.
 
قد يهمك: للوقاية من فيروس "كورونا" اتبع هذه النصائح

كما نصح البيان، بـ"تغطية الفم والأنف أثناء السعال أو العطاس، وتبديل المناديل المستخدمة باستمرار، والابتعاد عن أماكن وجود الحيوانات كالمزارع والأسواق الخاصة بها أو أماكن ذبحها، إضافة إلى عدم ملامسة الحيوانات حية كانت أم ميتة".
 
وشدد على "طهي منتجات الحيوانات كاللحوم والأسماك والبيوض، بشكل جيد جداً قبل تناولها، وغسيل اليدين بالماء والصابون بشكل مستمر، وحيازة مواد خاصة بالتعقيم مثل جل الأيادي خلال التنقلات، ومراجعة الأطباء فورا لدى ظهور أعراض الحمى، والسعال، وضيق التنفس".
 
وتفشى مرض "سارس" في آسيا عام 2003، وانتشر في بلدان في أمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية وأوروبا، مما أسفر عن مقتل نحو 650 شخصاً في الصين قبل أن يتم احتواؤه بنجاح في وقت لاحق من ذلك العام، وفق منظمة "الصحة العالمية".
 
ووفق المنظمة فإنه بُلّغ عن حالات "كورونا" في 27 بلداً منذ عام 2012، وبلّغت السعودية عن 80 في المئة تقريباً من الحالات البشرية، وتمثل الحالات التي اكتُشفت خارج الشرق الأوسط أشخاصاً أُصيبوا بالعدوى في الشرق الأوسط ثم سافروا إلى مناطق خارجه.
 
وينتقل المرض حيواني المصدر، وفق المنظمة العالمية من الحيوان إلى الإنسان، ويمكن أن ينتقل من شخص إلى آخر، وبحسب البحوث العلمية فإن الأشخاص يصابون بالعدوى عن طريق مخالطة الجمال العربية على نحو مباشر أو غير مباشر.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق