كرز .. أولى قطاف تجمع حي حاتم علي للفنون

مسرحية كرز - حي حاتم علي للفنون - روزنة
مسرحية كرز - حي حاتم علي للفنون - روزنة

حكي سوري | 02 نوفمبر 2022 | أحمد نذير

حكي سوري في حلقة خاصة عن افتتاح تجمع "حي حاتم علي للفنون" في كندا، وحديث عن أولى فعالياته.. مسرحية كرز التي تروي حكايات عن العنف ضد المرأة بكل أشكاله.


الفنانة يارا صبري، إحدى العضوات المؤسسة للتجمع، قالت إن "افتتاح حي حاتم علي للفنون يأتي كنوع من الوفاء للفنان الراحل حاتم علي الذي كان من مؤسسي المشروع بهدف تشجيع المواهب الجديدة".

وأضافت أن "التجمع يهدف لاستقطاب أكبر عدد من المهاجرين العرب ممن يجمعهم هم ثقافي وفني ويبحثون عمن يتحدث باسمهم ويقدم لهم خدمات لإنجاز مشاريعهم".

اقرأ أيضاً" نضال معلوف: عندما تفشل الدولة تحصل الثورة



كرز .. مسرحية عن العنف ضد المرأة 

يارا صبري، المشرفة الفنية، على مسرحية كرز، تؤكد أن "أهم ما في العرص هو التركيز على أن هناك أنواعاً من العنف لا يعاقب عليها القانون لأنها غير ملموسة، مثل العنف النفسي".

وتضيف أن "المسرحية تحكي عن العار الذي تشعر به المرأة المعنفة وبلحظة تقرر البوح به والكشف عنه أمام نفسها والجميع.. وتسأل نفسها: كيف استطعت السكوت عن العنف؟".

الشخصية الرئيسية في المسرحية تعترف أنها تعاني من مشكلة قبول العنف، وفي مكاشفة مع الذات تسأل نفسها "ليش قبلت بالعنف"، وتبوح قائلةً: "أنا سليلة العنف".

ويتحدث نص المسرحية أيضاً على توريث العنف، وعن ذلك تشير الفنانة صبري إلى أن "المهاجرين ينقلون ثقافة العنف من إلى بلاد الهجرة، وليس من السهل التخلص منه".

مسرحية كرز تروي قصص نساء معنفات

كاتبة ومخرجة المسرحية عليا خاشوق، تقول إن النص عبارة عن مجموعة من حكايات نساء تعرضن لعنف، تروى على لسان شخصية رئيسية "مونودراما"، مع جوقة تمثل مجتمعاً محيطاً يخلق ويربي العنف.

وتوضح أن النص الخاص بالجوقة، اعتمد على نص شعري عاطفي حواري من "نشيد الإنشاد" (أحد أسفار الكتاب المقدس)، مشيرةً إلى أن مقاطع من "نشيد الإنشاد" تجيب على الحكاية الأساسية على لسان الشخصية الرئيسية.

الممثلة الرئيسية، عايدة صبرا، قالت أن هذا العمل يعني لها الكثير من حيث القضية، فهو يسعى لمعالجة قضية العنف المنزلي. كما أوضحت أن سبب العنف لا يأتي من البيت فقط، بل من المحيط الاجتماعي أو السياسي الذي ينتمي له الفرد، وكذلك نتيجة ضغوط معينة تمارس عليه، ما يدفعه لترجمتها بشكل عنف منزلي.
ولفتت عايدة إلى أن التحدي في هذا العمل كان تقديمه باللغة الفرنسية، لاسيما أن مشاعرها مازالت شرقية، على حد تعبيرها، وأشارت إلى أنها حاولت إيصال الفكرة مع الحفاظ على الخصوصية الاجتماعية للقضية.

رئيف حزوري، أحد الممثلين المشاركين في المسرحية اعتبر أن المرأة السورية عانت وبخاصة خلال العشر سنوات الأخيرة من عنف كبير ولم تجد مكاناً يؤمن لها الحماية، وبخاصة من يعشن في المخيمات.

بدورها، تشير لميا أبو الخير، ممثلة في المسرحية، إلى أن بعض النساء تستمر في العلاقة رغم العنف، لأنهن لا يجدن خياراً آخر، والمرأة تشعر أنها مسؤولة عن نجاح العلاقة، وبذلك تؤذي نفسها بدون وعي.
 
ويعرب ثائر الحايك، أحد الممثلين، عن إيمانه بالأفكار التي طرحت في مسرحية كرز، ويدعو إلى "العمل للتخلص من العنف ضد المرأة، الذي يصدر حتى من أشخاص يدعون الثقافة".

شارك في مسرحية كرز 26 شخصاً بين ممثلين وتقنيين، والعمل كان تطوعياً بالكامل.

للمزيد عن تجمع حي حاتم علي للفنون ومسرحية كرز، شاهد الحلقة كاملةً:
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق