المخرج السوري السينمائي نضال الدبس: الثورة أخذت مكانها في السياق التاريخي

المخرج السنمائي السوري نضال الدبس_ روزنة
المخرج السنمائي السوري نضال الدبس_ روزنة

حكي سوري | 19 سبتمبر 2022 | هبة الخاروف

درس الهندسة المعمارية في جامعة دمشق، ثم اتجه إلى موسكو ليدرس السينما، كتب وأخرج العديد من الأفلام السينمائية وشارك بعدد من المهرجانات، كما حصل على عدد من الجوائز.


المخرج السينمائي السوري نضال الدبس ضيف لينا الشواف في برنامج حكي سوري، للحديث عن فيلمه الأخير الذي يحمل عنوان "حكايا بيتية" وقصة فيلم "حجر أسود".

ذكر  الدبس أن فيلم حكايا بيتية فيلم ذاتي يحكي عن حالة الفقدان، وعن الآمال والانكسارات في غربة سوريا، عن الأشياء الحميمية والذكريات التي تربط الشخص بمنزله قائلاً: "أسوأ شي بتعملوا الحرب إنو  الشخص بيفقد خصوصيته وحميمته".

وفي حديث عن فيلم حجر أسود أشار الدبس إلى أن فيلم حجر أسود بدأت حكايته من مشروع صغير، أطلقته اليونسيف بالتعاون مع وزارة الإعلام السورية عام 2006 لمعرفة ماذا حققت برامج اليونيسف في سوريا.
 
وأضاف أن مهمته كانت عبارة عن استطلاع عن تسرب الأطفال من المدارس في سوريا، وأثناء بدء العمل لاحظنا أن المشكلة أكبر من تسرب الأطفال من المدارس.

إقرأ ايضاً: رادا حنانا: البيانو وين ما بياخدني أنا رح روح معو



 شاهدنا دعارة أطفال شبه مقوننة ومنظمة، أطفال بالشارع معهم مخدرات وعلى رأسهم مسؤول يؤمن لهم الزبائن،  اكتشفنا عالم سري تحت الأرض في سوريا لا أحد يعرفه أو كان هناك تواطؤ بالسكوت عنه بحسب الدبس.
 
 ومن هنا جاءت فكرة فيلم حجر أسود الذي اعتبره الدبس أنه حقيقي وصادم وكان ولازال فخور به، والفيلم بمثابة وثيقة مهمة تجاوب على سؤال لماذا الشعب السوري انتفض وقام بالثورة.

المخرج السينمائي نضال الدبس، عبر عن تفاؤله عندما بدأت الثورة السورية ومازال متفائلاً، لأن الثورة لا تقاس بنتائجها تقاس بأنها حدثت أو لم تحدث، حتى إن فشلت الثورة في تحقيق أهدافها هذا لا يلغي أنها حدثت وأخذت مكانها بالسياق التاريخي، بحسب تعبيره.
  
ما سبب انسحاب اليونيسيف من فيلم "حجر أسود"؟ ولماذا تم منع عرض الفيلم في سوريا؟ المزيد في هذه الحلقة:
 
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق