أحمد قعبور:  الثورة عمل يومي مستدام ما بدو حزب طليعي

الفنان أحمد قعبور _ روزنة
الفنان أحمد قعبور _ روزنة

حكي سوري | 09 يونيو 2022 | هبة الخاروف

من "أناديكم أشد على أياديكم"..  إلى أغنية "تبقى اذكريني"، التي لحنها وأداها الفنان أحمد قعبور، في الذكرى الحادية عشرة للثورة السورية.


عُرف بدفاعه عن المقاومة وغنى للأرض، وعمل بالتمثيل والإعلام، ضيف لينا الشواف في برنامج "حكي سوري" الفنان أحمد قعبور يروي لنا حكاية "تبقى اذكريني".

"أنا بغني قبل ما قول لمين عم غني .. بغني شي ليرضي إنسانيتي"، بهذه العبارة اختصر الفنان قعبور مسار حياته الفنية.

إقرأ أيضاً: ضيفة فنجان قهوة: نورا غازي تنال تكريم الحكومة الفرنسية (فيديو)



واعتبر أن أغنية تبقى ذكريني التي تصف مشاعر المعتقلين والمخفيين قسرياً  في سجون النظام، ليست غريبة على مسار تعاطيه مع القضايا الإنسانية، حيث سبق وأطلق أغنية عن مفقودي ومخطوفي الحرب الأهلية في لبنان.

قعبور أكد على أن الموقف الإنساني العميق هو الموقف السياسي الحقيقي، الذي يستند إلى القيمة الإنسانية، وفي كل الحروب المستبد والظالم واحد.

والتحدي الأساسي يكمن عندما يُطلب أن نعلن جهرةً موقفنا السياسي  حيث عبر عن انتفاضة السوريين رغم كل المضايقات التي تعرض لها وغنى "تبقي اذكريني" ليؤكد إنسانيته، بحسب تعبيره.

الثورة، بحسب قعبور، عمل يومي مستدام لا يحتاج إلى حزب طليعي وقائد ملهم، وهو ينتظر الربيع العربي كغيره من المنتفضين ضد الاستبداد، وبرأيه ليس شرطاً أن يأتي الربيع في الربيع،  مؤكداً على مقولة سعد الله ونوس "نحن محكومون بالأمل".

دوافع كثيرة تدفع قعبور للغناء منها الأمل - التعب - المجد - الحب، ويعتبر أن على هذه الأرض ما يستحق الحياة، وتحت هذه الأرض ما يستحق الحياة.

أحمد قعبور ممثل وفنان لبناني له العديد من الأعمال الفنية أشهرها أناديكم - نحنا الناس، يا رايح صوب بلادي، يا نبض الضفة، وغيرها..

تفاصيل أكثر عن جديد أحمد قعبور وأغاني الحب .. لمزيد من التفاصيل استمع إلى الحلقة كاملة...
 
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق