العودة الطوعية: هل بدأ تطبيق البرنامج في تركيا؟

العودة الطوعية من سوريا إلى تركيا _ KZieuxU
العودة الطوعية من سوريا إلى تركيا _ KZieuxU

بدنا خدمة تحرز - روزنامة روزنة | 11 مايو 2022 | هبة الخاروف

"العودة الطوعية" أحد أكثر قرارات الحكومة التركية، التي أثارت مخاوف اللاجئين السوريين بعد أن أعلن عنها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.


ويتمثل مشروع العودة الطوعية ببناء منازل ومستشفيات وصالات في شمالي سوريا.

يجيب مدير تجمع المحامين السوريين المحامي غزوان قرنفل، في فقرة بدنا خدمة تحرز، ضمن البرنامج الصباحي روزنامة روزنة، عن أبرز الأسئلة التي تشغل بال السوريين.

عرّف قرنفل العودة الطوعية أنها قرار شخصي صادر من الشخص نفسه ويصدر عنه بكامل إرادته الحرة ومن دون أي ضغط أو تضييق أو إكراه، ولا تسمى العودة طوعية إلا بتوفّر عناصر  أهمها الأمان على النفس والمال.
 
وأضاف أن كل عودة قبل إنجاز حل سياسي حقيقي وبناء سلطة انتقالية تضمن للناس كرامتهم وسلامتهم وعودتهم إلى بلدانهم وقراهم وممتلكاتهم "هي غير آمنة وغير طوعية".

إقرأ أيضاً: تركيا تبدأ ببناء منازل "العودة الطوعية" للسوريين (بالصور)




قرار "العودة الطوعية"، بحسب قرنفل، يخالف قانون الحماية المؤقتة الذي ينص على عدم جواز الإعادة القسرية،  ويخالف أيضاً المادة رقم ( 33 ) من اتفاقية حقوق اللاجئين، التي هي جزء من الالتزامات القانونية للدولة التركية.

وأكد قرنفل أن برنامج العودة الطوعية لا يؤثّر فقط على اللاجئين في تركيا وإنما على اللاجئين السوريين في الأردن ولبنان والعراق، إضافة إلى اللاجئين السوريين الموجودين في أوروبا الذين لم يحصلوا بعد على جنسية البلد التي يقطنون بها وتحميهم من العودة القسرية.

من يشمل قانون العودة الطوعية؟

وفق قرنفل، ليس هناك تفاصيل أو معايير صادرة بشكل رسمي من الحكومة التركية حول الفئات التي يشملها قرار العودة الطوعية، لكن بحسب توقعاته فإن كل شخص جاء إلى الأراضي التركية منذ 2015  بموجب تأشيرة / فيزا صادرة من السفارة التركية في بيروت لم تتجدد إقامته بحجة أنه قادم من منطقة تابعة لسيطرة النظام.

الفئة الثانية، من لا يملك مصدر دخل واضح أو تصريح عمل أو دراسة جامعية أيضاً وكل من ذهب في زيارة سابقة إلى سوريا هو جزء من برنامج "العودة الطوعية".

الأشخاص الذين هم في مراحل ملف الجنسية التركية، باعتقاد قرنفل أنّ هذا لا يعني استثناءهم من برنامج العودة الطوعية لأنه ليس هناك نص رسمي يوضح أن من هم ضمن برنامج الجنسية الاستثنائية هو مستثنى من العودة.

فيما يخص الرسائل التي تم تداولها مؤخراً عبر مواقع التواصل أكد قرنفل أنه لم يصدر أي قرار من قبل الحكومة التركية تنفي أن هذه الرسائل ليس صادرة عنها بالتالي يعتبر أنها  إشارة للبدء بتطبيق عملي للبرنامج المطلوب.

هل من إجراءات قانونية قد تحمينا من خطر الترحيل؟ للمزيد شاهد الحلقة كاملة:
 
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق