هل يؤثر إلغاء منصب المفتي العام فعلاً على حياة السوريين؟

بشار الأسد والمفتي السابق أحمد حسون وسط رجال دين- "رئاسة الجمهورية العربية السورية" فايسبوك
بشار الأسد والمفتي السابق أحمد حسون وسط رجال دين- "رئاسة الجمهورية العربية السورية" فايسبوك

صدى الشارع | 22 نوفمبر 2021 | محمد الحاج

"وجوده مثل عدمه" هكذا علق سوري في مدينة إدلب خلال إجابته على سؤال طرح ببرنامج صدى الشارع: هل يؤثر إلغاء منصب المفتي العام على حياة السوريين فعلاً؟


ناقش محمد الحاج مع المتصلين والمتابعين مدى تأثير قرار إلغاء المنصب على واقع السوريين؟ ما حاجتهم لوجود مفتي عام في البلاد؟ ما مصادر الفتاوى لديهم؟ هل الاعتماد فعلاً على ما يقوله المفتي العام ومن تعينهم وزارة الأوقاف؟ ماذا عن المنصب: هل هو فخري ورمزي أم حاجة وضرورة؟

آراء عديدة طرحت خلال الحلقة منها التأكيد على ضرورة وجود المنصب شريطة توافر صفات محددة، وآخرون ربطوا بين إلغاء رئيس النظام بشار الأسد لمنصب المفتي العام بتعزيز السطوة الإيرانية على المؤسسة الدينية في البلاد من خلال "المجلس العلمي الفقهي".

كذلك عبر مشاركون عن عدم اكتراثهم لوجود مفتي في ظل الواقع المعيشي المتردي.

وجاء النقاش في البرنامج قبل إعلان "المجلس الإسلامي السوري" لـ"انتخاب" الشيخ أسامة الرفاعي مفتياً عاماً في سوريا.

اقرأ أيضا: أعلن انتخابه مفتياً لـ سوريا.. من هو أسامة الرفاعي؟

ندعوكم لمتابعة النقاش ومشاهدة جميع وجهات النظر عبر الضغط على الرابط المرفق. وفريق العمل بانتظار اتصالاتكم في الحلقات القادمة.
 
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق