الأولى من نوعها .. عيادة لعلاج مدمني المخدرات في الرقة

الطبيب النفسي عبد الفتاح الحميدي - rozana
الطبيب النفسي عبد الفتاح الحميدي - rozana

همسات - روزنامة روزنة | 12 أكتوبر 2021 | حميدة شيخ حسن

"صرت أبيع جسدي في سبيل المخدرات" واقع انتشار المخدرات في الرقة لهذا الحد وأكثر، شباب شيب ونساء كثير منهم لجأ إلى هذه الآفة ما دفع طبيباً نفسياً لعلاجهم مجاناً! بماذا يفكر؟


"الأمور كانت مرعبة، عم نخسر شباب وأمهات ومثقفين، شخص يقلي دكتور الحرب أقوى مني، كنت عم ابحث عن البديل" بهذه الكلمات يصف الطبيب عبد الفتاح الحميدي ما رآه بعد عودته من المغترب، يتنقل حالياً بين عياداته الثلاث (الطبقة - الرقة - القامشلي) أملاً منه بالتغيير وتقليل عدد المدمنين بأخذهم إلى "بر الأمان".

اقرأ أيضاً: "سوريون في لبنان.. بلا دواء وعناية طبية

هذه العيادة هي الأولى من نوعها في المنطقة، تم فيها علاج أكثر من 200 حالة، ويسعى الحميدي لفتح مصح متكامل يساعد به هؤلاء بشكل أكبر وبتقنيات حديثة أكثر، لأنه وبحسب تقرير نشره موقع إيكونوميست أصبحت سوريا "دولة مخدرات"، تنتج فيها ملايين الأقراص المخدرة، التي قد تدمر من تبقى من الشباب داخل البلاد. 

للاستماع إلى القصة كاملة يرجى مشاهدة الفيديو أدناه. 

 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق