جاسم دندشي.. صلة وصل بين الثقافة العربية والمجتمع الكندي

مكتبة - arageek
مكتبة - arageek

فنجان قهوة - روزنامة روزنة | 12 سبتمبر 2021 | آلاء محمد

دار نشر عربية في كندا، تهتم بالموروث الثقافي العربي وتشجع الكتاب الجدد على الكتابة، وكان اللقاء مع جاسم دندشي، مؤسس دار الدندشي للطباعة والنشر في مونتريال بكندا، فرصة ممتازة للحديث عن تفاصيل أكثر حولها، ضمن فقرة "فنجان قهوة" في البرنامج الصباحي "روزنامة روزنة"  مع نيلوفر.


يرى دندشي أن كل إنسان في هذه الحياة لديه رؤية معينة وأهداف وأحلام يحب أن يحققها ويصل إليها.

ومن الأشياء المميزة في حياة مؤسس الدار أنه من عشاق الكتب والمكتبات، أنه كان يمتلك مكتبتاً تضم ما يزيد عن 2000 كتاب في سوريا، يوجد فيها مخطوطات وأبحاث وأمهات كتب، ولكنها سرقت بعد اندلاع الثورة السورية في 2011.

عنون المؤسس فكرة دار النشر برؤية ثقافية عربية، وبدأ بالتأسيس لها منذ قدومه إلى كندا قبل 8 سنوات، ويعمل على نقل الثقافة العربية للمجتمع الكندي.

اقرأ أيضاً: افتح عينيك.. أغنية عن حق العودة تترجم إلى 25 لغة



 تقام في كندا منتديات ثقافية ومراكز وجمعيات تهتم باللغة العربية والحفاظ عليها، وشارك في العديد الورشات والفعاليات العربية والكندية التي تعنى بالأدب والفن، إذ يبدع دندشي في كتابة الأدب والرسم التشكيلي والخط العربي والرسم.

وتتعامل دار الدندشي في كندا مع دار نشر في الأردن، وتطبع مطبوعاتها هناك، بعد أن تعرض على لجنة تقييم الكتاب من الناحية اللغوية، بالإضافة إلى استحقاقه للنشر والطباعة.

كما تشجع الدار الكُتاب الجدد ممن أعمارهم صغيرة على الكتابة وطباعة كتبهم، وأشار دندشي إلى أن هناك إقبالاً كبيراً من النساء على الكتابة. 

دندشي تحدث عن اندماج الجنسيات المختلفة مع المجتمع الكندي، وعن كيفية فهم طبيعة المجتمع المختلفة عن المجتمعات العربية بالتحديد.

وقال إن الشخص الكندي متقبل للآخر بشكل لا يوصف ومتفوق على المجتمع الأوروبي والأمريكي بأشواط كثيرة، ويشعر بأنه يجب أن يعمل في كندا ويقدم لهذا البلد شيئاً لأنها فتحت لها أبوابها ومنحته فرصة كبيرة.

وفيما يخص الرسم، شارك دندشي في العديد من المعارض، وكان الفنان العربي الوحيد من بين 45 فنان كندي في إحدى المعارض، ولفت نظر رواد المعرض وأعجبوا بلوحاته وخطه العربي.

لقاء مميز وممتع ننصحكم بمشاهدته.

 
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق