بسطة مشاوي على الرصيف تنافس بشهرتها مطاعم الرقةَ!

بسطة مشاوي- روزنة
بسطة مشاوي- روزنة

همسات - روزنامة روزنة | 06 سبتمبر 2021 | مراسل روزنة| عبدالله الخلف

إذا تجولت في حارة السياسة جنوب الرقة في الليل، تجذبك رائحة المشاوي الزكية المنبعثة من بسطة صغيرة على أحد الأرصفة، تلفتك زحمة وإقبال كبير على هذه البسطة أكثر من المطاعم الكبيرة والمشهورة في المدينة.


يبدأ أبو حمزة صاحب البسطة عمله مبكراً، يجهز كل احتياجات المشاوي من خضار ولحمة وغيرها، واشتهر بطريقته الخاصة والمذاق المميز للمشاوي التي يصنعها.

اقرأ أيضاً: مهنة نسج القصب تخفف وطأة النزوح عن عائلة في الرقة

يأتي كل يوم العشرات من مختلف المدن والبلدات إلى بسطة أبو حمزة، وينتظرون أحيانا نصف ساعة وأكثر حتى يحصلوا على وجبتهم.
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق