لربة المنزل.. نصائح للتعامل مع الضغوط النفسية وتجاوزها

عمل المرأة في المنزل-عربي بوست ربة المنزل
عمل المرأة في المنزل-عربي بوست ربة المنزل

معاينة حكيم - روزنامة روزنة | 03 مايو 2021 | آلاء محمد

 "سلام سيدة يهددها زوجها بالزواج عليها من امرأة موظفة لديها دخل مادي"، ما الضغوط التي تعاني منها المرأة ربة المنزل؟، وعلاقة ذلك بأهمية تمتعها بالعافية النفسية والقيام بدورها في إعادة الإعمار.


لبحث ذلك استضافت نيلوفر في فقرة "معاينة حكيم" ضمن "روزنامة روزنة"، الاختصاصي النفسي صلاح الدين لكه، والدكتورة في علم النفس حلا زبيدة، ومنسقة برنامج التمكين الاقتصادي في "منظمة حررني" ثريا حجازي.

استعرضت الحلقة قصص نساء سوريات يواجهن ضغوطاً نفسية، تعاني كل واحدة منهن من عدم تقبل ظروفها كربة منزل، واقتصار عملها على رعاية بيتها وأطفالها.

اقرأ أيضاً: كيف تحافظ المرأة العاملة على عافيتها النفسية؟

 
الدكتورة زبيدة، ترى أنه على المرأة أن تثق بنفسها، وتحاول إحداث تغيّر في روتينها اليومي، والعمل على نشاطات مختلفة، دون أن تؤثر على أطفالها وأسرتها.

من وجهة نظر لكه، المرأة قادرة على تحديد أولوياتها حسب الظروف المحيطة بها، وأوضح أنه مع الوقت تتغير أولويات الأفراد في الحياة نتيجة الظروف المتغيرة.

وتحدث عن تقدير المرأة لذاتها واحترامها لنفسها، وعملها داخل المنزل وخارجه، وعلاقة ذلك بالأسرة، مؤكداً أن عمل المرأة في المنزل من أكثر الأعمال تعباً وإرهاقاً.

وفيما يخص نشاط الحركة النسوية في محاربة الصورة النمطية والمصطلحات التي فرضها المجتمع على النساء، قالت منسقة برنامج التمكين الاقتصادي في منظمة "حررني" النسوية ثريا حجازي، إن المرأة في المنزل عاملة أيضاً إذ تربي وترعى وتهتم بشؤون منزلها، وعملها هذا لا يقل قيمةً عن العمل خارج المنزل مقابل أجر مالي.

الحركة النسوية لم تضع النساء في إطار واحد، وعملت على تعزيز حريات النساء وخياراتهن، وفي حال حققت الحركة مكاسب في الشأن العام مجتمعياً، الفائدة ستعم على كل النساء، بحسب رأي حجازي.

النساء السوريات خلال العشر سنوات الماضية، حملن أعباءً مضاعفة، وأصبحن معيلات لأنفسهن ولعائلاتهن، وترتبت عليهن مسؤوليات كبيرة تفوق طاقة احتمال بعضهن.

كما قدم ضيوف الفقرة نصائح أخرى لربات المنازل حول كيفية التعامل مع الضغوط النفسية.

هذا البرنامج بالشراكة بين راديو روزنة ومنظمة "إحياء الأمل"

للمزيد شاهد الفقرة كاملة:
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق