نهلة عثمان: ما دام نصف الشعب صار برا فأكيد ستقوم ثورة ثانية

نهلة عمثان-روزنة
نهلة عمثان-روزنة

حكي سوري | 28 أبريل 2021 | آلاء محمد

نهلة عثمان، الحقوقية السورية المتخصصة في قضايا اللجوء، التي حصلت عشرات الأحكام لصالح اللاجئين السوريين، ضيفة برنامج "حكي سوري" مع لينا الشواف.


عثمان، ولدت وعاشت خارج سوريا وتقيم في فرانكفورت وسط غربي ألمانيا، انحازت لقضية السوريين وشاركت في معظم المظاهرات ضد النظام السوري في مكان إقامتها، كما أسهمت بتأسيس اتحاد المنظمات الألمانية السورية الذي يضم 40 منظمة إغاثية مختصة، وحلت ضيفةً على كبرى القنوات الإخبارية المحلية والعالمية.

رغبتها لمساعدة المظلومين والدفاع عنهم، وحرمان والدها من النزول إلى سوريا بسبب معارضته للنظام السوري في الثمانينات، كانت دافعاً لنهلة  لتدرس الحقوق وتتخصص في الدفاع عن حقوق اللاجئين.

ترى نهلة أن الظلم الموجود في سوريا لا يوجد له مثيل في العالم كله، وأنها لم تكن تصدق أنه سيأتي يوم وتقوم ثورة في سوريا توحِّد كل الأطياف السورية ضد النظام السوري.

وأعربت عن تمنياتها بمثول رئيس النظام السوري بشار الأسد أمام محكمة العدل الدولية في هولندا، وتقول "ما دام نصف الشعب السوري صار برا فأكيد ستقوم الثورة مرة ثانية".

اقرأ أيضاً: ربا حبوش: لم يستطع الائتلاف أن يصنع إعلاماً محترفاً


تحدثت نهلة عن ذكرياتها عندما كانت تزور سوريا في طفولتها، وتعليمات والدتها لها بأن لا تنتقد شيئاً وهي داخل سوريا، والخوف الذي كان يتملكها عندما تهبط الطائرة في مطار حلب، وقارنت بين شعورها السابق قبل الثورة وبعدها.

كما أشارت إلى عملية دخولها إلى المناطق المحررة شمالي سوريا، ورؤية الأطفال يدرسون على ضوء الشمعة خوفاً من القصف، وكيف دخلت إلى مناطق النظام عبر هوية إحدى قريباتها. 

وفيما يتعلق بنزول بعض السوريين اللاجئين في أوروبا إلى سوريا، قالت إن هناك سوريين استخرجوا جوازات سفر من قنصليات النظام السوري، وذهبوا إلى سوريا، وهذا له انعكاس سلبي على وضع السوريين في أوروبا، لأن الأوروبيين سيعتقدون أن سوريا بلد آمن.

وأضافت أن الحزب اليميني في ألمانيا يقف ضد الأجانب، وهذه التصرفات تضر ببقية السوريين اللاجئين، وسيقول الحزب إن مناطق مثل دمشق وحلب وحمص آمنة، وسيتم ترحيل أي سوري يرتكب جنايةً أو جريمةً إلى سوريا.

وكثير من الشبان الذين عادوا إلى سوريا اعتقلهم النظام السوري، اختفوا وفقدت أخبارهم تماماً، وأكدت على أنها من خلال عملها تؤكد دوماً للقضاة أن سوريا بلد غير آمن.

وحول موضوع الحجاب، ذكرت نهلة أنها واجهت العديد من المشكلات أثناء دراستها وبعد تخرجها في المحاكم، ولكنها اتبعت أسلوب الحوار والنقاش لتدافع عن حقها وقراراتها.

حلقة مميزة ورائعة مع نهلة عثمان ولينا الشواف، شاهدها كاملةً:
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق