عشق في وطن الخطايا.. رواية كتبت بنزيف الذاكرة ووعي الحياة

رواية عشق في وطن الخطايا
رواية عشق في وطن الخطايا

فنجان قهوة - روزنامة روزنة | 19 أبريل 2021 | آلاء محمد

"إذا تجوّلت في مدن روايتي ستجد نفسك أشهر أبطالها".. رواية "عشق في وطن الخطايا" للكاتب السوري شكري خابور، كانت حديث فقرة "فنجان قهوة" ضمن البرنامج الصباحي "روزنامة روزنة" مع نيلوفر.


عن اختيار طفلة في صورة غلاف الرواية، قال الكاتب شكري خابور إنه لا فرق بين طفلة أو طفل، ولكن  النساء هن أكثر من دفع ثمناً في الحرب، وإذا كان التاريخ يتحدث عن خنساء واحدة فقد ظهرت آلاف الخنساوات في الثورة السورية.

الرواية تكرس مرحلة  دامية جمعت كل أوجاع السوريين، تحدثت عن حزن المظلومين وآلامهم، وصرخات الجياع، وعبارات الحرية، وجراح المعتقلين وذكرياتهم مع التعذيب والإهانة والانتهاكات، وعن النساء الثكالى والأرامل.

اقرأ أيضاً: حين الوقت شهوته الأخيرة.. حنا حيمو عندما يمزج الشعر مع الفلسفة


نص من الرواية: "فلا تستغرب كيف يموت الحب في وطن الخطايا، وكيف تصبح ملاعب الطفولة مقابر للشهداء، وكيف يباع الحزن مجاناً على أرصفة المدن المنسية.. فإذا تجوّلت في مدن روايتي ستجد نفسك أشهر أبطالها، لأننا توأمان ولدا من رحم أوطان تجيد وضع أحلامنا تحت الإقامة الجبرية بامتياز لذا جرح وجرح اثنان وأنا وأنت أيها القارئ شقيان".

الكاتب خابور، عايش قسماً كبيراً من أحداث الرواية، وكان شاهداً على كثير من المواقف الدامية، واختار هذه الفترة الزمنية لإطلاق الرواية في محاولة لإسقاطها على الواقع.

كما تطرق الكاتب إلى العمل الأدبي وما يحيط به من سلبيات وإيجابيات، مشيراً إلى أن الكاتب كإنسان من الطبيعي أن يتخذ موقفاً، فرواية "عشق في وطن الخطايا" كتبت بنزيف الذاكرة ووعي الحياة، وبحالة التحرر من الاضطهاد والقهر، بحسب قوله.

وأشار إلى الحالة الوجدانية والنفسية التي تهيمن على الكاتب أثناء كتابة رواية تتحدث عن حقائق شهدها بعينه تتخللها مواقف مؤلمة وحزينة ومشاهد دموية.

الكاتب تحدث خلال اللقاء عن أكثر المقاطع قرباً لقلبه في الرواية، وقال إن أبطال الرواية لا يزالون يسيرون على جمر الحياة مبتسمين، ويبحثون عن الحد الفاصل، وهؤلاء هم المجهولون والفئة التي لا تزال تقاوم حتى الآن.

للمزيد عن الرواية مع نيلوفر والكاتب شكري خابور شاهد اللقاء كاملاً:
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق