تدريبات خاصة لرجال دين سوريين في الدعم النفسي 

الضغوط النفسية blick.ch
الضغوط النفسية blick.ch

فنجان قهوة - روزنامة روزنة | 22 مارس 2021 | روزنة

منظمة "إحياء الأمل" نفذت بالتعاون مع وقف الديانة التركي في غازي عنتاب، برنامج بناء قدرات الكوادر العاملة في الشؤون الدينية شمالي سوريا حول أساليب الدعم النفسي والوقاية من الانتحار، فقرة "فنجان قهوة" مع نيلوفر، استضافت الطبيب عمار بيطار ومجموعة من رجال الدين لطرح تفاصيل أكثر حول هذا التدريب.


بيطار، قال إن "حالات الانتحار ارتفعت في شمال غرب سوريا، وكان لا بد من من استجابة سريعة، ولأن طبيعة المجتمع متدين ويتم اللجوء للأئمة والخطباء عند مواجهة أي مشكلة، ارتأينا أن نقوم بتدريبهم على كيفية التعامل مع هذه الحالات".

تطرق التدريب إلى العامل الديني، والصحة النفسية وأهميتها في المجتمع، وأساسيات الدعم النفسي الاجتماعي، والتعرف على الحالة وإحالتها، كما ركز على مهارات التواصل المفيدة، والهدف الأساسي هو رفع الوعي، بحسب بيطار.

اقرأ أيضاً:  دمشق.. السماح باستخراج وثائق مدنية للمغتربين دون وكالة


وأشار بيطار إلى أن الاكتئاب مرض مثله كباقي الأمراض التي تصيب الجسم، وهو متعلق بالنواقل العصبية، وتلعب ظروف الشخص دوراً كبير في درجة مرضه. 

ويشرف على هؤلاء المتدربين أطباء متخصصين في الطب النفسي، يقومون بالتواصل بشكل دائم وتزويدهم بالمعلومات المطلوبة، والتدخل السريع إن اقتضى الأمر.

سألت نيلوفر، فيما إذا كان تقديم الدعم النفسي والإحالات هي ضمن اختصاص رجل الدين، وأجاب بيطار أن الأئمة والخطباء في مجتمعنا هم مفاتيح مهمة جداً، ولفت إلى أن معرفة الاحتياج مهم جداً لتقديم الدعم والتدريبات وبناء القدرة في الصحة النفسية المجتمعية.

وشارك رجال دين  تلقوا تدريبات خلال الحلقة، وتحدثوا عن هذه التجربة والفائدة التي حصلوا عليها، وعن كيفية تطبيقها على أرض الواقع، كما أشادوا بهذه المبادرة الأولى من نوعها.

وبحسب تقرير لمنظمة الصحة العالمية، فإن كل 40 ثانية يموت شخص منتحراً، ويصل العدد إلى ما يقارب 800 ألف وفاة سنوياً، أكثر من نصفهم هم دون سن 45 عاماً، ومن جانبها لاحظت المؤسسات التي تعني بالصحة النفسية المجتمعية ارتفاع حالات محاولات الانتحار في عدة مناطق في الداخل السوري.

وإحياء الأمل منظمة إنسانية تعمل من أجل الصحة النفسية والعقلية المجتمعية، وتقوم بأنشطة وفعاليات دعم نفسي في الداخل السوري، بهدف تعزيز الصمود والقدرة على التأقلم لدى النازحين واللاجئين.

لمعرفة المزيد شاهد اللقاء كاملاً:
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق