هجرة اسطنبول توقف استخراج الإقامات في الفاتح واسنيورت لهذا السبب

الفاتح اسطنبول - shutterstock
الفاتح اسطنبول - shutterstock

بدنا خدمة تحرز - روزنامة روزنة | 27 يناير 2021 | آلاء محمد

اتخذت مديرية الهجرة في ولاية اسطنبول قرارات جديدة متعلقة بالإقامة السياحية، معلومات أكثر تقدمها إيناس النجار، مديرة الاتصال في اللجنة السورية التركية المشتركة ضمن فقرة "بدنا خدمة تحرز" من خلال برنامج "روزنامة روزنة" مع نيلوفر.


وأعلنت مديرية الهجرة في ولاية إسطنبول في بيان رسمي لها، عن إيقاف طلبات الإقامة، ونص البيان على  أنه "لن يتم قبول طلبات الإقامة لأول مرة في مراكز مديريات الهجرة في كل من الفاتح واسنيورت وذلك بعد تاريخ 15 كانون الثاني 2021". 

اقرأ أيضاً: للسوريين في تركيا.. نصائح لتفعيل بطاقة الكمليك المبْطلة


النجار قالت إن "القرار يشمل من تقدم للحصول على إقامة سياحية قبل تاريخ 15 كانون الثاني، وأما ما قبله فلن يشملهم"، وبينّت أن "هذا القرار  تنظيم إداري بسبب اكتظاظ السكان في منطقتي الفاتح واسنيورت، وتركيابدأت تواجه مشكلات في تقديم الخدمات الكافية مثل المواصلات العامة والمدارس والمراكز الطبية وغيرها من المرافق العامة".

وفيما يخص تغيير ألوان الإقامة السياحية، أشارت النجار إلى وجود نوعين للإقامة السياحية في تركيا، أحدها مختص بكل الجنسيات والآخر يشمل المواطنين الأجانب من أصول تركية ممن هجر قسراً بعد الحرب العالمية الثانية، ومن ميزاتها أنها تؤهلهم خلال مدة معينة للحصول على الجنسية التركية.

وأصدرت مديرية الهجرة التركية في أنقرة، بحسب موقع تلفزيون (ميغا غازي عنتاب)، قراراً قبل أيام يقضي بأنه سوف يتم تغيير مظهر وألوان الإقامة إلى الألوان التالية:

اللون التركوازي المائل إلى الأزرق تعطى لمن لديه الأصول التركية مثل ( تركمان العراق تركمان سوريا أذربيجان أوزبكستان وتركمانستان والإيغور التركية، وغيرهم من الذين لديهم أصول تركية ).

ولون البوردو المائل إلى الأحمر يعطى لبقية الأجانب المقيمين في تركيا، والأشخاص الذين لديهم إقامة سارية المفعول يتغير لون الإقامة عندما سيتم تجديدها.

وبالنسبة لأعمال اللجنة المشتركة السورية التركية، وتواصلها حول الأمور الخدمية للسوريين المقيمين في تركيا، أوضحت مديرة الاتصال أن اللجنة قدمت العديد من الطلبات الخاصة بتحسين وضع السوريين في تركيا، لا سيما أن عدد السوريين أصبح كبيراً جداً ولابد من إيجاد حلول لمنحهم المزيد من الاستقرار. 

والجدير بالذكر أن الاجراءات المتبعة للحد من تفشي فيروس كورونا، تسبب بتأخير وعرقلة وتأجيل كثير من المعاملات الحكومية في شتى مجالات الحياة للمواطنين الأتراك والسوريين.

وما زالت اللجنة تعمل فيما يخص "بطاقة الحماية المؤقتة" الكمليك والإقامة، وسجلت مايقارب 500 صحفي سوري وأشخاص يعملون بالشأن العام، وطلبت من الهجرة منحهم إقامة إنسانية بدل الكمليك، لتسهل عليهم الحركة والتنقل.

وأجابت النجار عن أسئلة المتابعين المتعلقة بالكمليك والإقامة والتعامل مع المشافي، وذكرت معلومات مهمة يمكنكم الإطلاع عليها من خلال مشاهدة الفيديو التالي: 
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق