ليندا الأحمد: كورونا دعوة إنسانية كونية للتغيير والتطوير والتأمل

ليندا الأحمد
ليندا الأحمد

حكي سوري | 08 ديسمبر 2020 | آلاء محمد

في حلقة اليوم من برنامج (حكي سوري) تستضيف لينا الشّواف المغنية السورية ليندا الأحمد، التي كانت تتمنى أن تؤدي موسيقى تجمع بين الثقافة العربية والإسبانية، لتُقدّم عرض غنائي بالشراكة مع مغني إسباني برعاية التلفزيون الإسباني الرسمي.

اقرأ أيضاً: أحمد الرمح: نحمل قضية سامية لكن دعاتها نوْكى وحمقى ومغفلين


وروت الأحمد كيف أنّ الوقت لم  يسعفها، لذلك اختارت مع المغني موشحات يسهل عليه غنائها، مثل "داليدا وتانغو"، بالرغم من أنها كانت ترغب باختيار شيء من التراث الفني الذي تركه العرب في إسبانيا، مشيرةً إلى أن الإسبان يتألمون على حضارة الأندلس. 

وفيما يخص الحفل، تحدثت المغنية عن المقاطع الغنائية، التي أدتها وتفاعل الجمهور معها، بالرغم من التباعد الإجتماعي، ضمن الإجراءات الوقائية لتفشي فيروس كورونا، وأشارت إلى أنها شاركت ذات مرة بعرض غنائي من دون جمهور ووصفته بـ "القاسي جداً".

وتعتبر الأحمد أن أكثر المتضررين من كورونا هم الفنانون والمسرحيون، لأن علاقتهم مباشرة مع المتلقي، وهناك تفاوت في أداء العروض الغنائية إذا كانت من دون جمهور، ويجب أن يمتلك الفنان ملكة ثانية ليستطيع تجاوز الأمر. 

وذكرت الفنانة الفوارق المجتمعية التي تراها بين مجتمعنا السوري والمجتمعات الأخرى، وتطرقت إلى الطريقة التي تتعامل بها مع أطفالها في الغربة، كما تحدثت عن حلمها في العودة إلى سوريا.

 

لمعرفة المزيد.. تابعوا الحلقة كاملةً:


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق