هل ساهم القانون السوري في حرمان المرأة من العدالة؟  

روزنة
روزنة

طابو أخضر | 03 ديسمبر 2020 | آلاء محمد

في القانون السوري يحق للرجل أن يحجب المرأة في عملية الإرث الشرعي  في العقارات الداخلة ضمن المخطط التنظيمي! هل بإمكان المرأة أن تصل إلى العدالة؟ اللقاء مع المحامية رونا عيد من خلال "طابو أخضر" مع حميدة شيخ حسن، فرصة ممتازة لمعرفة المزيد من التفاصيل.


الوصول إلى العدالة حق الأفراد كافة بغض النظر عن الجنس أو الجنسية، ولكن المرأة تعاني من التمييز أكثر من غيرها، لأن هناك توزيع غير عادل للثروة، كما أن تمثيل النساء ضعيف جداً في أماكن صنع القرار، بحسب قول المحامية. 

اقرأ أيضاً: هل يُحفظ حق المرأة في ملكيتها خلال فترة إعادة الإعمار؟



وهناك عوامل كثيرة تؤثر على ضعف تمثيل المرأة في المجتمع، منها سياسة الدولة والعادات والتقاليد والأعراف، وتأثير رجال الدين، وغيرها من الأمور التي تشكل ضغطاً كبير عليها، وتعزز النظرة النمطية تجاهها وقلة ثقة المجتمع فيها في حال استلمت مناصب أو مهن معينة. 

وأشارت المحامية إلى أن سوريا موقعة على كل اتفاقيات حقوق الإنسان، وعلى العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية، وتنص مادته رقم 41 على تساوي الناس جميعاً أمام القضاء، ويحق لكل فرد أن تكون قضيته محل نظر علني للمحكمة المختصة والمستقلة والمحايدة.

إلا أن حق المرأة السورية يخضع لقيود يفرضها القانون، إضافة لوجود قوانين تمييزية، مثل الإرث والوصاية والولاية  وبعض المسائل المتعلقة بالملكية والعقارات وقانون الأحوال الشخصية بشكل عام.

إذ أن المرأة السورية لاتتمتع بنفس حق الرجل في القوانين المتعلقة بالزواج والطلاق والحضانة، وأوضحت المحامية أن القانون حرم المرأة من حقها في التصرف أو الإشراف على أملاك زوجها المفقود، حتى بالنسبة للأطفال يجب عليها أن تحصل على موافقة ولي أمرهم، وهو غالباً أحد الذكور من عائلة الأب، إضافة إلى أنه لا يمكنها نقل أملاكها لأبنائها غير السوريين.

عيد أكدت على أهمية تدريب القضاة والشرطة والجهات العاملة في قضايا النساء، لتتكون لديهم معلومات شاملة عن العدالة الجندرية، وتحدثت أيضاً عن المرأة السورية قبل الحرب وقدرتها على الوصول إلى العدالة، وعن التغييرات على وضع المرأة خلال فترة الحرب، والمعوقات التي تقيد حق المرأة في التماس العدالة. 

لمعرفة المزيد من المعلومات حول حق المرأة في الوصول إلى العدالة، شاهد الفيديو كاملاً. 
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق