محكمة أوروبية تدعم لجوء السوريين المنشقين والمطلوبين للخدمة العسكرية

اللجوء إلى أوروبا
اللجوء إلى أوروبا

بدنا خدمة تحرز - روزنامة روزنة | 02 ديسمبر 2020 | آلاء محمد

تفاصيل توضيحية لقرار "محكمة العدل الأوروبية"، فيما يخص أحقية السوريين المطلوبين للتجنيد في جيش النظام السوري والمنشقين عنه، بالحصول على لجوء "دائم" في أوروبا، مع محمد كاظم هنداوي المدير الإقليمي للمنظمة العربية الأوروبية لحقوق الإنسان، ضيف فقرة "بدنا خدمة تحرز" من خلال البرنامج الصباحي "روزنامة روزنة" مع نيلوفر. 


ويعطي قرار "محكمة العدل الأوروبية"، العناصر والضباط المنشقين عن جيش النظام السوري، وكذلك المطلوبين للتجنيد من عمر 18 إلى 41 عاماً، حق اللجوء الكامل في دول الاتحاد الأوروبي.

اقرأ أيضاً: كندا تعتزم استقبال 1.2 مليون لاجئ.. إليك التفاصيل



وأوضح هنداوي جواباً على سؤال أحد المتصلين حول من يشملهم القرار، أن قرار المحكمة يشمل الموجودين خارج دول الاتحاد الأوروبي، مضيفاً أنه يمكن التقدم لسفارات الدول ضمن بند الهجرة واللجوء، ولكن يجب أن يكون هناك إثباتات على وضع الشخص وظروفه، وللسفارة الحق في الرفض او القبول.

وتم إصدار القرار الجديد، إثر قضية شاب سوري فر من خدمة الجيش، ورفضت الدائرة الاتحادية للهجرة واللجوء في ألمانيا، منحه اللجوء وأعطته إقامة مؤقته، بحجة أنه غير ملاحق في سوريا، ومن ثم رفعت الدعوى إلى محكمة العدل الأوروبية، وبدورها ارتأت أن رفض أداء الخدمة العسكرية أحد الأسس التي تمنح الشخص حق اللجوء.

ونصح هنداوي السوريين من لديهم حالات خاصة مثل مرض أو إعاقة أو إصابات، التقدم مباشرة إلى السفارات مع تقديم إثباتات للحالة، وإثباتات توضح أنهم بحاجة إلى علاج ورعاية صحية، ويمكنهم بعد وصولهم إلى إحدى دول الاتحاد الأوروبي تقديم طلب لجوء. 

ولفت إلى أن السوريين الموجودين خارج بلدانهم يحملون صفة اللاجئ حسب القانون الدولي، ويحق للاجئين تقديم طلب لجوء من دولة إلى أخرى، مشيراً إلى أن مهنة الأشخاص المتقدمين بطلب اللجوء تدعم فرصة قبولهم، ولكن يشترط وجود شهادة تثبت ذلك سواء كانت المهنة أكاديمية أو حرفية.

وأجاب هنداوي عن العديد من الأسئلة المتعلقة بطلب اللجوء إلى دول الإتحاد الأوروبي، لمعرفة المزيد شاهد التسجيل المصور التالي:
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق