تحديات نفسية أمام الأطفال إثر عودة التعليم عن بعد

بدي إلعب روزنة
بدي إلعب روزنة

بدي إلعب | 29 نوفمبر 2020 | آلاء محمد

الارتفاع الكبير للإصابات بفيروس كورونا تسبب بعودة "التعليم عن بعد" من جديد في تركيا وعدد من دول العالم، وسبب ذلك صعوبات عدة، لقاء الاختصاصية النفسي لمى حلبية، في برنامج "بدي إلعب" مع محمود ونور وبتول، فرصة ممتازة لمعرفة الطرق المساعدة للأهل والطلاب للتغلب على الضغوط الناتجة عن "التعليم عن بعد". 


لمى تحدثت عن دعم الأهل لأطفالهم أثناء تلقيهم الدروس "أون لاين"، والاهتمام بهم وبواجباتهم وتهيئة بيئة مناسبة بحيث يتمكن الطالب من فهم واستيعاب دروسه بسهولة، وتحدثت كذلك عن الأطفال الذين يفتقدون لاهتمام الأهل. 

كما أكدت حلبية على ضرورة سؤال المدرسين عن المعلومات التي لم يفهمها الطالب، لأنها قد تؤثر لاحقاً على نفسيته وتسبب له القلق والخوف عند دخول الامتحان، ونصحت الأهل بعدم الإكتفاء بالدروس التعليمية أون لاين، بل يجب أن يتابعوا أطفالهم بدقة أو الاستعانة بمدرس خاص، أو طلب المساعدة من شخص مطلع على التعليم والمناهج. 

وتقع على الأهالي مسؤولية كبيرة، لأن الأطفال غالباً يفضلون الذهاب للمدرسة أكثر من التعليم عن بعد، لذلك ستكون هذه الفترة صعبة على الأهالي وأطفالهم، وهذا ما أكده الطفل مصطفى حمام، ضيف برنامج "بدي إلعب" عندما تحدث عن رغبته بالذهاب إلى المدرسة ولقاء معلمته وأصدقائه، بدلاً من التعليم عن بعد، وعدد مصطفى التحديات التي تواجهه كل طفل سوري في المدارس التركية. 

قد يعاني بعض الأطفال من مشاكل في النوم، وذكر محمود العديد من النصائح التي تساعد الأم في تحسين نوم أطفالها، كأن تقوم بتحديد وقت معين لنوم الطفل، وإذا كان يبكي يمكن تركه من 5 إلى 10 دقائق قبل أن تحاول تهدئته، ووضع ماء قريب من متناول يد الطفل وابقاء ضوء الغرفة خافتاً، لا يجب أن تتحقق من نومه كثيراً، بل عليها أن تتركه لا تعود قبل التأكد من خلوده للنوم. 

الكثير من الفقرات للمزيد شاهد الحلقة كاملةً: 
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق