جواد أبو حطب: فرحة الناس بتخريج الأطباء كأن الثورة انتصرت

تخريج أول دفعة من طلاب كلية الطب البشري
تخريج أول دفعة من طلاب كلية الطب البشري

مدرج الجامعة - روزنامة روزنة | 28 نوفمبر 2020 | آلاء محمد

احتفلت كلية الطب البشري في "جامعة حلب الحرة" في مناطق سيطرة المعارضة، بتخريج أول دفعة من طلاب الكلية، بحضور عميدها د.جواد أبو حطب، الذي استضافته نيلوفر في البرنامج الصباحي "روزنامة روزنة" ضمن فقرة "مدرج جامعة"، فكان لنا هذا اللقاء الذي تحدث فيه بالتفاصيل عن تدريس الطب في المناطق المحررة و الصعوبات التي واجهتهم. 
 

أبو حطب قال أن فكرة التعليم الطبي بدأت من عام 2014، نتيجة الحاجة الملحة في المناطق المحررة التي كانت تتعرض بشكل يومي للحملات العسكرية، وهجرة الكوادر الطبية ومقتل واعتقال عدد منهم. لذلك كان لا بد من إيجاد البديل لتعويض النقص، فكان في البداية معهد التقانة الطبي، وتخرج منه أربع دفعات تمريض وتخدير، وكلية الطب في كفر تخاريم ومناطق دمشق المحاصرة في ذلك الوقت. 

اقرأ أيضاً: الفقر وغياب الأمن أبرز أسباب التسرب من التعليم شمالي سوريا



وأشار أبو حطب إلى التحديات الكبيرة التي واجهت الكادر التعليمي والطلاب وأهاليهم، لاسيما أنهم كانوا يضطرون في بعض الأحيان إلى إعطاء المحاضرات في الأقبية خوفاً من القصف.

وشارك تدريس الطلاب أطباء من الولايات المتحدة عبر الأنترنت، إضافة لأكثر من 30 طبيباً بمختلف الاختصاصات، وفتحت الجامعة باب الدراسات العليا، حيث سيكون متاحاً في أقسام التوليد والأطفال والجراحة العظمية والداخلية والمخبرية. 

وبيّن عميد الكلية أن الجامعة تتواصل مع الكثير من الجهات الدولية للحصول على اعتراف بشهاداتها، منها ماليزيا وتونس والسودان، كما راسلت الجامعات التركية، ولا تزال تواصل جهودها.

واعتبر أن "جامعة حلب الحرة" هي إنجاز تعليمي ثوري، والأول من نوعه لدى كليات المناطق المحررة الطبية بتخريج كوكبة من الأطباء، وتابع "نجاح أطبائنا على الصعيد العملي سيُقنع الناس".

لمعرفة المزيد من التفاصيل استمع للمرفق الصوتي.
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق