جمعية أصدقاء الثقافة والفنون العربية... شباك حب لم تغلقه الحرب

نادية المدرس في مقر الجمعية ببرلين
نادية المدرس في مقر الجمعية ببرلين

فنجان قهوة - روزنامة روزنة | 25 سبتمبر 2020 | نيلوفر

استضافت نيلوفر لهذا الأسبوع في فقرة "فنجان قهوة" من البرنامج الصباحي "روزنامة روزنة"، يحيى مدني، ونادية المدرس مؤسسي و أعضاء إدارة "جمعية أصدقاء الثقافة والفنون العربية" بمدينة برلين الألمانية، في دردشة صباحية استعادوا فيها مشوار التأسيس والمراحل المتعددة التي مرت على الجمعية لفترة تجاوزت العشرين عامًا، جمعتهم بالكثير من الأدباء والشعراء والفنانين العرب.


تحدثوا فيها عن رسالتهم الإنسانية في إيصال جمال الفن والثقافة العربية وبأيد عربية بخاصة السوريين في الفترة الأخيرة للمجتمع المحلي في ألمانيا، وفتح بوابات لقاء بين الجمعيات الألمانية مع الجاليات العربية.

الجمعية هي بمثابة نادي يلتقي من خلاله الجميع من مثقفين وفنانين يتبادلون الأفكار ويتذوقون الفنون دون أن يقف حاجز اللغة أو اللهجة عائق لذلك.

كونوا معنا بهذا اللقاء وتعرفوا كيف تكون حلب بأعين ألمانية، وكيف لم تمنع الحروب الإبداع من أن يشق طريقه في أرواح تعشق الحياة:
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق