بسبب كورونا الأم ترى مولودها على شاشة الجوال

بسبب كورونا الأم ترى مولودها على شاشة الجوال
أحد المشافي في العاصمة الاسبانية مدريد، جهز أجهزة لوحية كي لا تحرم الأمهات الجدد من اللحظة الأولى لرؤية مواليدهن، وذلك بسبب الإجراءات المتبعة لمنع تفشي فيروس كورونا، ولاسيما إذا كانت الأم مصابة.

وقام مستشفى غريغوريو مارانيون بالتعاون مع شركة اتصالات، وشارك الآباء والأمهات والأطفال الرضع باتصال فيديو من خلال ٢٠٠ جهاز لوحي، حيث أظهرت لقطات فيديو تأثر أم أثناء مشاهدة مولودها عبر الشاشة.

أمريكا... ارتفاع الطلب على الصبغة وأدوات العناية الشخصية

شهدت الأسواق الأمريكية تزايداً ملحوظاً على شراء صبغة الشعر وأدوات الحلاقة والتشذيب، ومستلزمات العناية الشخصية.

وقال دوج ماكميلون الرئيس التنفيذي لشركة "وولمارت"، في برنامج "توداي" على شبكة "إن بي سي"، إن بيانات المبيعات أظهرت "أنه مع بقاء الناس في منازلهم، تحول تركيزهم وميولهم الاستهلاكية". مضيفاً "بات الناس بحاجة إلى قصة شعر، لذلك بدأت في رؤية المزيد من أدوات تشذيب اللحية وصبغات الشعر وأشياء من هذا القبيل".

وجاء ارتفاع مبيعات الصبغة وأدوات الحلاقة، بعد قرارت الحجر الصحي في المدن والولايات الأمريكية والتي تقضي بإغلاق مراكز التجميل وصالونات الحلاقة.

وارتفع الطلب على الألعاب التي تساعد في تمضية الوقت في العزل المنزلي، كالالغاز والبلايستيشن وغيرها.

الأشباح في أندونيسيا تجبر الناس على البقاء في البيت

استعانت السلطات في إحدى القرى الأندونيسية، بكائنات ترتدي رداءاً أبيض في إحدى قرى أندونيسيا، تقفز في وجوه المارة لتفاجئهم ومن ثم تختفي مرة أخرى.

حيث لجأت إلى هذه الطريقة الغريبة "فكرة الأشباح" لإبقاء الناس في بيوتهم، إلا أنها ليست حقيقة، ولكن على أمل أن يكون للخرافات القديمة قدرة على التحكم بالناس وإجبارهم على البقاء في بيوتهم، منعاً لتفشي جائحة كورونا.

وإحدى الخرافات في أندونيسيا والتي تدعى "بوكونغ"، هي روح الميت المحبوس في كفنه الأبيض، و وجهه شاحب وسواد حول عينه، تماماً كالأشباح التي كنا نراها في أفلام الكرتون في الطفولة.

ونشرت القرية الأشباح غير الحقيقة، لتقوم بدوريات في الشوارع، حيث تظهر وتختفي تحت ضوء القمر، بحسب ما ذكرت رويترز.

وقال أحد الشبان الذين اتفقوا مع الشرطة بخصوص هذه المبادرة الغريبة، "أردنا أن نكون مختلفين ونشكل أثرا رادعا لأن (بوكونغ) مخيف ومرعب".


 

الكلمات المفتاحية
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق