ابن السلمية يلقب نفسه بـ عبدالباسط ساروت تخليداً لذكراه

ابن السلمية يلقب نفسه بـ عبدالباسط ساروت تخليداً لذكراه
قبل وبعد | 11 أبريل 2020
ابن مدينة السلمية الذي سمى نفسه "عبدالباسط الساروت" تخليداً لذكرى شهيد الثورة السورية، رفض ذكر اسمه الحقيقي لأسباب وظروف شخصية.

وتحدث ابن السلمية من خلال برنامج قبل وبعد لـ إيمان جابر، عن مدينته التي كانت من أوائل المدن المناهضة للنظام السوري، وخرجت بها مظاهرات بأعداد كبيرة مقارنة بعدد السكان فيها.

تشتهرالسلمية بنسبة ثقافة وتعليم وشهادات علمية متقدمة، وأيضاً يغلب الفقر على معظم سكانها، وتعتبر من المدن التي لا يملك رجل الدين سلطة فيها، وقال عبد الباسط "أن الأجيال أصبحت أكثر وعياً، ولا تقدم الدين على حساب الوطن".

وأشار إلى الحصارالتي عانت منه مدينة السلمية من قبل فصائل "النصرة وداعش"، والتي أدت بشكل كبير إلى خوف الأهالي من تصفيات دينية، وتشكيل لجان للدفاع عن النفس.

وتحدث عن الطوائف الدينية في سوريا وعلاقتها ببعضها بين الحاضر والماضي، واستغلال السلطات على مر العصور لهذا الجانب لترسيخ الطائفية بين الشعب.

لقاء معمق مع ابن السلمية عن المدينة والنظام السوري والإسلام السياسي والتحالفات وتدهور الأوضاع في سوريا، للمعرفة أكثر استمع للّقاء الكامل

 

الكلمات المفتاحية
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق