الطفلة مرح وأنثى أخرى فقط .. قصصٌ لم تكتب بعد

الطفلة مرح وأنثى أخرى فقط .. قصصٌ لم تكتب بعد
في فقرة فنجان قهوة لهذا الأسبوع ، استضفنا كاتبين من المشاركين في مسابقة الجندر التي أطلقتها روزنة بعنوان "قصة لم تكتب بعد".

صاحبة المرتبة الثانية  سناء محمد تحدثت لروزنة عن قصتها "أنثى أخرى فقط"، التي تروي حكايةَ فتاةٍ سورية إسمها شجون، تعرضت للاغتصاب في طريق عودتها من المدرسة، لتصبح منبوذة في مجتمعها ومحيطها العائلي.

تحاول سناء جاهدةً إيصال قضيتها بدعم النساء السوريات للمرأة من خلال قصصها المكتوبة، وموهبتها الأخرى في رسم الأنيميشن وإنتاج أفلام الكرتون. 

مصعب السعيد صاحب المرتبة الثالثة في المسابقة ،  روى لنا قصة "الطفلة مرح"، الفتاة السورية التي تزوجت وهي طفلة، وعادت إلى أهلها في المخيم في ظروفٍ غامضة، بعد 45 يوماً من زواجها الصعب.

وعن طموحه تمنى مصعب أن تترجم قصصه إلى عدة لغات لتصل إلى العالم أجمع.
اللقاء كاملاً في الفيديو المرفق.



 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق