فن الموزاييك بيد نساء سوريات في كفرنبل

فن الموزاييك بيد نساء سوريات في كفرنبل
فن | 15 ديسمبر 2018

يعتبر فن الموزاييك، من الحرف القديمة، التي بدأت تنتعش مجدداً في كفرنبل في ريف إدلب، إذ تراجعت المهنة، وضاعت معالمها الفنية على الجدران، نتيجة الحرب، والدمار الحاصل في سوريا.


أحمد الداني (مدير مركز غزال للتنمية والتدريب في كفرنبل)، قرر أن يعيد إحياء حرفة الموزاييك، لدعم وتمكين دور المرأة في المجتمع، وخاصة نساء الشهداء والمطلقات.

راميا الأخرس، قررت العمل بعد وفاة زوجها، وعدم وجود معيل لها ولأطفالها، واختارت حرفة الموزاييك لأنها لا تتطلب غياب ساعات طويلة عن أطفالها، إضافة لتوافر معداتها بشكل دائم.
 

وأتقنت راميا حرفة الموزاييك، بعد فترة من العمل، ورأت في هذه المهنة "الطبيب المعالج لجروحها".

والموزاييك، هو فن تطعيم الخشب بالصدف، وهو من المهن العريقة والقديمة التي اشتهرت بها ولا تزال مدن سورية، أبرزها دمشق، ويعود تاريخ هذه الصناعة اليدوية إلى أكثر من 300 عام.

ويعتمد بشكل أساسي على خيال الحرفي، في تطعيم الخشب، وتحويله إلى أشكال فنية من خلال رسوم، وأشكال هندسية مثل المثمّن والمربّع والمسدّس والمثلّث.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق