هل حقاً.. هناك ما يُبيح القتل باسم الحفاظ على الشرف؟

هل حقاً.. هناك ما يُبيح القتل باسم الحفاظ على الشرف؟
صباح نسوي | 27 أكتوبر 2018
هذا البرنامج بالشراكة مع شبكة المرأة السورية
 
حلقة صباح نسوي هذا الأسبوع تتناول الحديث حول ما يعرف بالعرف الاجتماعي بجرائم الشرف يأتي ذلك بعد الحادثة الأخيرة التي شهدتها إحدى البلدات في سوريا قيل أنها جرابلس، فقد تم تداول فيديو على مواقع التواصل الإجتماعي  يُظهر شاب يقدم على قتل أخته رمياً بالرصاص غسلاً للعار بتحريض من شخص أخر يصور الحادثة كاملة.
 
فهل كان حقاً غسيلاً للعار .. وهل يحق للأخ أو لأي أحد أن يقتل امرأة يتهمهما بإرتكاب ما يستوجب القتل برأيه؟!
 
 
(الحلقة كاملة)
 
ما موقف الشريعة الإسلامية؟!
 
يكون معنا الدكتور محمد حبش العالم والمفكر السوري، والذي بيّن أن ما حدث لا يمت للشعائر الدينية  مستشهداً بحادثة وقعت في زمن رسول الله محمد صلى الله وعليه وسلم وكيف عالجها بحكمة وتروية موضحاً حكم الشرع.
 
 
(اللقاء مع د.محمد حبش)
  
اقرأ أيضاً: أسماء كفتارو: حد الرجم لا وجود له في شرع الله
 
هل وقف القانون السوري مع الجاني؟!
 
يكون معنا المحامي "عبد الله إمام" عبر مداخلة سكايب ليوضح الجزاء القانوني في هكذا قصص.

حسب القانون السورري وفق "المادة 548"من قانون العقوبات السورية والذي ينص وفق الفقرة الأولى منه يستفيد من "العذر المحل" من فاجئ زوجته أو أحد أصوله أو فروعه في جرم الزنا أو الصلات الجنسية مع شخص آخر وأقدم على قتله يستفيد من العذر المحل، أي لا جرم عليه ولايتم توقيفه بالمطلق.
 
يوضح لنا أن هذه المادة خضعت لتعديلين، أخرها كان عام 2011 ولكن لم يعمل به القضاة بسبب ظروف الحرب في سوريا، التعديل الأخير لا يحدد الجنس ولا يقتصره على المرأة بل يشمل الإثنين وكانت هذه نقطة مثيرة للإهتمام.
 
 
(اللقاء مع المحامي عبد الله إمام)
 
قد يهمك: قتلُ تحت عذر قانوني.. وسوريا الثالثة عربياً في جرائم الشرف
 
 كيف استطاع الأخ أن يقتل أخته دون أن ينهار؟! ولماذا؟!
 
كيف يمكن للطفلين الذين كبرا معاً أن يفقدا الرابط الذي يجمعهما، هل لعبا معاً ذات يوم وظنّ أحدهما أن ما يحدث مجرد لعبة؟!
 
تساءلنا كيف استطاع الأخ أن يرتب كل هذه الاستعدادات ليقتل أخته ثم يسمي ذلك انفعال وغضب بغية غسل العار؟!
 
هذا ما تجيبنا عنه السيدة "نعمت الأحمد" الاختصاصية النفسية من منظمة العدالة والتطوير ومنسقة برنامج الحماية للنساء والأطفال والتي ترافقنا في مشوار صباح نسوي لهذا الأسبوع كاملاً.


فمن يغرس العنف في نفس الأخ ويفقده الرابط العاطفي تجاه أخته ونظرته لها؟!
 
 
خلال الحلقة وعلى مدار ساعتين من الوقت يشاركنا الكثيرون بتعليقاتهم على فيديو البث المباشر على صفحة راديو روزنة الرسمية على الفيس بوك وأيضاً باتصالاتهم التي يمكنكم الاستماع إليها مجدداً من خلال التسجيل الصوتي للحلقة كاملة أعلاه.

 
يمكنكم مشاركتنا أراءكم مجدداً الأسبوع القادم في حلقة جديدة من صباح نسوي، الذي يأتيكم الساعة العاشرة صباحاً بتوقيت دمشق يوم السبت.
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق