لاجئ سوري بإنسانيته تعلم السويدية

لاجئ سوري بإنسانيته تعلم السويدية
لاجئ سوري يصل أخيراً  إلى السويد بعد محاولات كثيرة استمرت تسعة أشهر بدأها من سوريا ثم تركيا ثم اليونان لتكون محطة النهاية السويد ومنها يبدأ بداية جديدة.
 
الشاب السوري "شيار علي"  يتحدث عن تفاصيل لجوئه وكيف استغنى عن مدارس اللغة السويدية ليبدأ الاندماج والعمل في المجتمع السويدي.
 
فساعده عمله الإنساني الذي كان من الصعب أن يقوم به أحد في أن تكون لغته السويدية أقرب إلى لغة المواطنين.
 
تفاصيل أكثر تستمعونا إليها من خلال التقرير:

 
 

 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق