تربية العصافير وسواس يعيشه أهالي مدينة تلبيسة والبلدات المجاورة لها شمال حمص للهروب من جو الحصار!

تربية العصافير وسواس يعيشه أهالي مدينة تلبيسة والبلدات المجاورة لها شمال حمص للهروب من جو الحصار!
ثقافي | 02 مارس 2018

لوحظ مؤخراً انتشاراً واسعاً لتربية الطيور في ريف حمص الشمالي وسط سوريا، وذلك في ظل الحرب التي طالت كل شيء ورغم أصوات القصف المرعبة. حيث لجأ بعض المواطنين هناك إلى تربيتها داخل منازلهم وأماكن عملهم ومحلاتهم التجارية، معتبرين أنها الطريقة المناسبة للابتعاد عن أجواء الحرب.

البعض أحب هذه الطريقة ووجد بها حياة جديدة بعيدة عن أجواء الحرب، في حين انتقدها آخرون معتبرين أنها تبعد المواطنين عن أرزاقهم وأعمالهم وتسبب الهوس والتعلق الشديد بهذه الطيور.

الكثير من المواطنين اللذين يعيشون هذه التجربة يرون فيها هروباً من الواقع الأليم بالاستمتاع ببعض اللحظات الهادئة، حتى بلغ تعلق أحدهم بها لدرجة الخوف عليها من القصف كالخوف على أطفاله.

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق