هدوء في ريف درعا بعد تحرير الطفل "عبد العزيز الخطيب"

هدوء في ريف درعا بعد تحرير الطفل "عبد العزيز الخطيب"
هدأ الهيجان الشعبي في ريف درعا بعد إطلاق سراح الطفل "عبد العزيز الخطيب" من يد خاطفيه وإلقاء القبض عليهم، من قبل أحد الفصائل التابعة للجيش السوري الحر الموجودة في المنطقة.
وكان قد ظهر مقطعان للطفل "عبد العزيز" يتعرض فيهما للتعذيب، لإجبار ذويه بدفع فدية قدرها مليون دولار.
 
وعن حال الطرقات، قال مراسل "روزنة" في ريف درعا "حسام البرم": "طريق أم المياذن على المحور الغربي مغلق بسبب استهدافه من قبل قوات النظام، أما الأوتوستراد الدولي على المحور الشمالي مفتوح مع تدقيق على الأشخاص الخارجين من درعا لدمشق، في حال جميع المعابر مغلقة في المحور الشرقي درعا - السويداء".
 
مزيد من المعلومات في المرفق الآتي:

 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق