نصائح للعناية بالأسنان في فترة الحمل!

نصائح للعناية بالأسنان في فترة الحمل!
تتجنب الحامل زيارة عيادة الأسنان بنسبة 50 بالمئة، حيث تعتقد أن ذلك يسبب ضرراً على الجنين، لكن يجب عدم اعتبار الحمل حالة مرضية، و الاحتياط في حال كان الحمل للمرة الأولى أو كانت تعاني من أمراض معينة أو اجهاضات متكررة.

من الضروري معالجة الأسنان خلال الحمل أو قبله، لأن إهمالها ينعكس بشكل سلبي على صحة الجنين، مما يؤدي لإجهاض الحامل وضعفها بسبب عدم قدرتها على تناول الطعام بشكل جيد.

وتعتبر كل العلاجات الاسعافية من حشوات وعلاج عصب وغيرها مسموحة وآمنة، أما القلوع الجراحية الواسعة و زراعة الأسنان وتبييضها والعلاجات التجميلية يفضل تأجيلها لبعد الولادة.

ويوجد ما يسمى "الفترة الآمنة" للمعالجة هي الشهر الرابع والخامس والسادس من الحمل، ويفضل عدم معالجة الحالات في الِأشهر الأولى وعدم تناول الأدوية إلا تحت إشراف الطبيب.

هل تفقد المرأة سن مع كل حمل؟

تصنف هذه الفكرة كمعلومة خاطئة من الموروثات القديمة، حيث أن الجنين يتغذى من الأم عن طريق الدم، لكن كلس الأسنان عند اكتمال نموها لا يعود هناك تبادل غذائي أو شاردي، ولا أحد يستطيع أخذ كلس منها.

السبب الحقيقي لفقدان الأسنان خلال الحمل هو الاقياء الصباحي في الأشهر الأولى، والذي يكون سائل حامضي ودرجة حموضته عالية ويترسب على سطح المينا مسبباً ثقوب صغيرة عليه، ومع قلة العناية بالأسنان تتسع الثقوب تؤدي لتساقطه.

إهمال الالتهابات اللثوية التي تحدث نتيجة الاضطرابات الهرمونية خلال الحمل، والتي تسبب نزيف في اللثة وعدم معالجتها أيضا يؤدي لتساقط الأسنان.

يمكنكم متابعة المزيد مع الدكتورة "لينا النائب" اخصائية جراحة وتجميل الأسنان من الرابطة الطبية للمغتربين السوريين "سيما"

 

 
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق