ريف حمص... استمرار في خرق اتفاقية خفض التصعيد!

ريف حمص... استمرار في خرق اتفاقية خفض التصعيد!
يستمر استهداف مناطق خفض التصعيد في ريف حمص بالاضافة لقطع أغلب الطرقات وتصعيب دخول المواد الغذائية إلى الأرياف مما  أدى غلى ارتفاع الاسعار بشكل عام للمواد الغذائية والمحروقات، الجدير بالذكر أن ريف حمص لايرزال يفتقر لجميع مقومات الحياة من مياه وكهرباء دون توفر بديل! بحسب ماأفاد مراسل روزنة من ريف حمص أحمد عمار.

بالانتقال إلى درعا جنوباً فقد أفاد مراسلنا حسام البرم بأحوال الطرقات والمدنيين والأسعار في درعا وريفها.

للمزيد من التفاصيل يمكنكم الاستماع إلى المرفق التالي:
 
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق