نمارس الفرح والحزن بكل الوسائل المتاحة

نمارس الفرح والحزن بكل الوسائل المتاحة
سوشلها | 15 مارس 2017

كتب علي صقر على صفحته في الفيسبوك:

إي نحن السوريين أو ما تبقى من سوريي الداخل.. نمارس الفرح والحزن بكل الوسائل المتاحة لنا من الفيس والواتس والتويتر وحتى ما تبقى من حبال حناجرنا، عرس هنا ولعب واختناق وضحايا.... وعشق الكبار للصغار لأنو العشق سوء فهم متبادل يا لولو.. خوف لدرجة الضحك... نتسلى بتعداد ضحايانا وكأننا سنكمل جدول الضرب والتقسيم والجمع.. ونكون مجرد أرقام بسجلهم .. ونتسلى بتوزيع الحلوى للمواليد الجدد ونتمنى ان لا يكبروا كي لا نحتسي قهوتهم المرة بموتهم.. موتنا المتكرر.

 

أما نزار بلبوص، فكتب عن بعض الأشخاص في الفيسبوك:

أنت يلّي بتحط لايك وبتشيلو... شايفك أنا 

بس ياريت تقرأ المنشور بالأول وبعدين تجري جلسة مفاوضات بينك وبين قناعاتك، وإذا لقيت فيه تقاطع مع المنشور تحط لايك... مو تحط لايك وبعدين تقرأ.

 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق