على متن "السورية للطيران تعني الأمان"

على متن "السورية للطيران تعني الأمان"
سوشلها | 07 مارس 2017

كتب سلام الكواكبي على صفحته بالفيسبوك:

على متن "السورية للطيران تعني الأمان" المتجهة من حلب الى دمشق، وكانت طائرة صغيرة اشتروها من فرنسا بعد الغزل مع ساركوزي. ولم أجد أحدأً لاستقبال الركاب. ووصلت الى مقعدي، فوجدت المضيفة تنام بهناء فيه. ايقظتها منبهاً لصعود الركاب وضرورة شرح تعليمات السلامة. نظرت لي السيدة باشمئزاز منقطع النظير وقالت : "هاي اول مرة بتركب الطيارة ؟"، وعندما أكدت لها العكس، قالت لي وهي تعيد اغلاق مقلتيها المليئتين بالحبر والدهانات " "اي لكان قعود في محلك ونام".

 

أما زكريا تامر، فكتب على صفحته عن الشعب السوري:

تلك الحرب

الحقيقة المرّة التي لا مهرب منها هي أن الشعب السوري الواحد صار شعبين: شعب من المسؤولين عشاق المناصب والخدم والمنافقين واللصوص والقتلة المأجورين والجوارب، وشعب من أعداء عبادة الأصنام كارهي الأصفاد العلنية والخفية طلاب الحرية، والحرب الآن هي بين هذين الشعبين، ونتائجها هي التي ستجعل البلاد إما سيركاً وإما وطناً.

 

 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق