ما حدا حاسس بحالنا غير حالنا!

ما حدا حاسس بحالنا غير حالنا!
سوشلها | 20 فبراير 2017

كتبت نور الأيوبي على صفحتها بالفيسبوك:

بابا شيلني، لم أستطع أن أرى ذلك الفيديو، الصورة كانت وحدها كافية لتصيبني بشعور خانق، طفل يفقد قدميه وهي أمامه بقايا لحم، مقطع أتخيل شكل الطفل بعد فترة على عكازيه، أتخيل أنه حرم لعب كرة القدم كباقي الأطفال، اتخيل أنه صار عاجزاً بعد أن كان سليماً، أسمع صوته في أذني وهو يرى نفسه ببقايا قدمين و يقول بابا شيلني

في بلادي لاشيئ إلا القهر.

أما غاندي البلخي، فكتب على صفحته على الفيسبوك:

الله وكيلكن ما حدى حاسس بحالنا غير حالنا والسوشيال ميديا صارت أثرها سلبي بعد ما كان ايجابي، الحل هو تربية أبنائنا الباقيين على تقديس العلم والأدب والأخلاق وفكرة إعادة بناء سورية لتكون متل ما حلمنا فيها بال ٢٠١١، نحنا تحولنا لقضية و مشي حالنا و الشغل لازم يكون للمستقبل بخطوتين وخطوة للوضع الراهن.

 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق