ادخلت شعاع من الفرح على قلب وحيد

ادخلت شعاع من الفرح على قلب وحيد
سوشلها | 15 فبراير 2017

كتبت رشا عمران على صفحتها بالفيسبوك:

من شوي رن جرس الباب كنت لسا عم قوم من السرير، حطيت شال على كتفي ورحت افتح كان يلي رانن الجرس رايح، عم سكر الباب واذ بلاقي وردة حمرا ملفوفة متروكة عالأرض، طلبت الأسانسير كان نازل، سألت البواب اذا شاف حدا معه وردة حمرا دخل العمارة قال ما انتبه، اخدت الوردة وحطيتها بالمزهرية وانا عم فكر بكل يلي عرفتهن وبعرفهن بحياتي انو ما كان فيهن واحد لطيف وحساس لدرجة انو يتركلي وردة عالباب بيوم متل هاد، يا ريت يلي ترك الوردة يظهر او يلي بيعرفه يقول له: شكرا، ادخلت شعاع من الفرح على قلب وحيد.

 

أما عبد الباسط فهد المتواجد في الوعر المحاصر، فكتب على صفحته بالفيسبوك:

في يوم الحب قال لها :لازم دللك انت من الأقليات وخاصة ممكن تنقرضوا نتيجة الهجرة والنزيف البشري المستمر.

أجابته: وأنا سأزيد في دلالك لأنك من الأكثرية التي يحرقونها.... 

وتعانقا وبكى كلاهما على وطن يسرقونه منهم زورا وبهتانا.

صبحتكم بالخير

 

 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق