مشكلة التعامل مع من يخالفنا بالرأي

مشكلة التعامل مع من يخالفنا بالرأي
بين العصر والمغرب | 10 فبراير 2017

اتصلت بنا المستمعة نوران في فقرة "يالله قول" وعبّرت عن مشكلتها المتمثلة بحيرتها بين البقاء في منزلها بمدينة أضنة أو الانتقال إلى مدينة اسطنبول، تعددت أجوبة المستمعين بين مؤيد لفكرة الانتقال، وبين معارض لها.
أما المستمع محمد اتصل بنا من ألمانيا وأخبرنا عن مشكلة يواجهها في التعامل مع الأشخاص الذين يخالفونه بالرأي "المؤيدين"، كيف كانت آراء المستمعين؟ وبماذا نصحوا محمد؟ 

 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق