انتبهوا من النصابين الذين يتحدثون عن المعتقلين

انتبهوا من النصابين الذين يتحدثون عن المعتقلين
سوشلها | 10 فبراير 2017

كتبت الفنانة يارا صبري على صفحتها بالفيسبوك:

مرحبا ياأصدقاء : 

بالنسبة لموضوع النصابين عالفيس بوك يلي بيحكوا مع أهالي المعتقلين على أساس مفرج عنهم و بيعرفوا مكان أولادهم: 

أي حدا بيقلكم انا عرفت صلة القرابة بينكم وبين المعتقل عن طريق صفحة يارا صبري ابعتوه لعندي خليه يحكي معي، لا تتناقشوا مع أي حدا بيحاول يجركم لحفرة النصب و يلعب بعواطفكم.

في نصاب جديد أو قديم، ماحدا بيعرف لأنه اسمه وهمي، عم يحاول يستغل الصفحة لأغراض النصب لاتسمحوا لحدا ينصب عليكم وأي حدا بدو يفتح معكم أي حديث عن معتقل اتعرف عليه عن طريق صفحتكم هون 

يجي لعنا عالصفحة لهون عالخاص أو عالعام و غير هيك لا تقبلوا 

احذروا هاد الشخص، اسمه: الشكوة لغير الله مذلة !

أما نسيم سالم، فكتب على صفحته:

الذين يفتحون بريدهم الوارد، فلا يجدون أي رسالة.. ويرسلون الرسائل فلا يرد عليهم أحد.. الذين يطلبون الصداقات ولا أحد يستجيب.. الوحيدون.. المهملون.. قبيحو الملامح.. البسطاء.. الطيبون.. الفقراء.. الخجولون.. الذين لا أحد يزورهم.. ولا أحد يستقبلهم.. ولا أحد يقبل توظيفهم.. الذين لا يجيدون سرد النكات.. ولا الغناء.. ولا كتابة الشعر.. ولا اختيار الملابس.. لا أحد يجاملهم ولا يتودد إليهم.. الذين لا يخفض لهم الباعة في الأسعار.. ولا يعاونهم أحد في حمل الأكياس.. ولا ينهض لهم احد في الباصات المزدحمة.. الذين يتنظرون طويلا في المستشفيات والدوائر الحكومية ويرجعون بلا طائل.. ويجلسون في الحدائق ولا أحد ينتبه إليهم.. اذا ارادوا عبور الطريق لا تتوقف لهم السيارات.. واذا مشوا في الطرقات النائية اوقفهم اللصوص وقطاع الطرق.. الذين يموتون في الحروب والزلازل ولا أحد يتعرف عليهم.. ويدفنون في المقابر الجماعية.. ولا أحد يصلي عليهم.. هؤلاء الذين أفكر بهم كل صباح.

وأقول لهم: صباح الخير

 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق