ممثل هوليودي: لن أنسى أبداً اللاجئين السوريين بالأردن

ممثل هوليودي: لن أنسى أبداً اللاجئين السوريين بالأردن

اختتم سفير اليونيسف للنّوايا الحسنة، ليام نيسون، زيارته إلى الأردن هذا الأسبوع والّتي استغرقت يومين، اصطحب فيها إبنه الأكبر، مايكل، حيث التقى نيسون بالأطفال والشّباب السّوريين وأسَرَهم.

وأورد تصريح صحفي لوكالة اليونيسيف عن لسان نيسون قوله بعد زيارة مخيم الزعتري: "لكلّ شخص قصّة تتحدّث عن خسارة وفقدان، وعلى ما شهده من أحداث مروّعة لا ينبغي لأحدٍ أن يشهدها، وخاصّة الأطفال.. أقدّر القّوة الّتي يتمتّع بها الأطفال الّذين التقيتهم، وذاك البريق المشعّ في عيونهم، خاصّة الفتيات. يريدون أن يصبحوا أطبّاء ومحامين ورجال شرطة ومهندسين، كي يبنوا وطنهم حين يعودون إلى سوريا. الأثر العميق للتّعليم عليهم، يثلج الصّدر. لن أنساهم أبداً".

نيسون، الذي يحمل جوائز أبرزها الأوسكار والغولدن غلوب وبطل أفلام بينها ثلاثيّة "تيكين"، فيلم "ذه غري" و"البُؤساء"، التقى في المخيم بالفتيات والفتيان في مدرسة تدعمها اليونيسف وفي مركز "مكاني" الّذي يزوّد الأطفال والشّباب بالتّعليم وبالخدمات النّفسية، كما زار عائلة سوريّة في مأوىً من غرفتين تحولتا إلى بيت لخمسة أفراد على غرار حال الكثير من العائلات بعد أن نفد ما أحضرته معها هذه الأُسَر من مال قليل كان لديها.

لاجئ سوري يصارع المرض ويتشبث بالحياة

"مشان الله انقذوني" بهذا الكلمات استهل اللاجيء السوري حسن فريح قاسم استغاثته لانقاذه من وجعه الذي بات يلازمه بعد ان تخلت عنه المنظمات الدولية دون علاج اورعاية .

ونقلاً عن "الدستور" الأردنية، عبر الحاج السبعيني ” قاسم ” البالغ من العمر 75عاما  الحدود مشيا بصحبته زوجته وابنته الوحيدة فارا من ويل النزاع المسلح في سوريا عبر الحدود بحثا عن الامن والامان في الاردن ولم يكن في حسبانه ان مرض  السرطان سيكون له بالمرصاد.

"قاسم" الذي وقف حائرا واسرته على مدخل احدى مستشفيات الاغاثة الدولية المساندة الموجودة في المفرق بحثا عن مكان يلجأ اليه بعد ان تعذر استقباله لدى المستشفى وصدت في وجهه ابواب المنظمات الدولية حتى تقدمت اليه سيدة اردنية لم يكن حالها بأفضل من حاله لترحب به في منزل زوجها .

"ام محمد" الخمسينية يدفعها الواجب الانساني والديني لتستأذن زوجها الذي يقطن مع زوجته وثلاثة اطفال في اسكان الفقراء بمدينة المفرق لاستضافة الحاج قاسم واسرته في بيتهم المتواضع ومازال منذ سبعة أيام .

ووفق تقرير طبي بناءا على طلب جمعية مجد الشهداء الخيرية ان مرض “السرطان” عند قاسم انتشر في كافة منطقة الامعاء  ويحتاج  الى رعاية طبية وعلاجية عاجلة الا ان قاسم بالرغم من حالته اعتذرت المنظمات الدولية والمستشفيات عن استقباله ليظل يصارع المرض دون ادنى مسؤولية من اي جهة .

 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق