برلين بعيون السوريين!

برلين بعيون السوريين!

تتيح منظمة غير ربحية، في العاصمة الألمانية برلين، للألمان والسياح الذهاب في جولات في المدينة يقودها لاجئون لرؤية الحياة فيها بعيون اللاجئين، ومعرفة ما هي الأماكن الهامة بالنسبة لهم، إلى جانب عقد حوارات يتحدثون خلالها عن ما عانوه في أوطانهم ورحلة اللجوء التي أوصلتهم إلى هناك.

وتسعى منظمة "شتادسيشتن" المنظمة للرحلة الخاصة إلى تعزيز المعرفة المتبادلة بين الطرفين، وكان مشروعها المسمى "كفيرشتاداين" قد بدأ في العام 2013 بجولات يقودها مشردون.

وبحسب وكالة الأنباء الألمانية، يعتزم القائمون على المشروع في حال لقيت فكرة جولات اللاجئين إقبالاً واسعاً، تقديم عروض أخرى لجولات مشياً على الأقدام يلعب فيها لاجئون من سوريا وإيران وفلسطين دور الدليل.

ويقول المنظمون إن الكثير من الناس عبّروا عن اهتمامهم بخوض تجربة جولات اللاجئين التي تجري في حي نويكولن في برلين، وهي أكثر مدينة استقبلت لاجئين في ألمانيا العام الماضي. وكان الزوجان السوريان اللاجئان "سامر سيروان" و"أريج"، من أوائل من شارك في المشروع، بعد أن فرا خريف العام الماضي من الحرب في سوريا وبدأا العيش ببرلين منذ تشرين الأول 2015.

 ويقول "سيروان" أنه يريد من خلال الجولات في ضاحية نويكولن في برلين أن يريهم كيف يعيش القادمون الجدد في برلين، ويريد إلى جانب ذلك أن يساهم في الدخول في حوار والتعرف على بعضهم وجهاً لوجه، وبذلك يمكنهم سوياً بناء شيء ما للمستقبل. فيما تقوم المجموعة بالجولة، تذهب بهم أحاديثهم إلى سوريا ومنها إلى طريق البلقان الذي سلكه مئات الآلاف من اللاجئين العام الماضي، ومن هناك إلى برلين، بحسب المجلة.

 ويؤكد الزوجان أنهما لم يريدا ترك سوريا، لولا أن الدمار والعنف وفقدان الأمن دفعهما الصيف الماضي لأخذ هذا القرار. ويتحدث سامر خلال الجولة عن شارع "زونن اليه" الذي أصبح يحمل بين القادمين الجدد اسماً آخر وهو "شارع العرب"، حيث تحمل غالبية المطاعم والمقاهي والمتاجر فيه أسماء عربية.

يقول سامر عن الشارع إنه "يمكننا هنا أن نذهب للتسوق بلغتنا الأم"، مضيفاً: "عندما أسمع الناس يتكلمون باللغة العربية، أشعر وكأنني في بلدي".

بطريق يحصل على رتبة عميد في النرويج

قام قائد القوات النرويجية بزيارة استثنائية لحديقة حيوان إدنبرة (اسكتلندا)، لمنح رتبة عميد شرف في الجيش النرويجي لطائر البطريق الذي يحمل اسم "نيلس أولاف".

وكان البطريق قد حصل على هذه الترقية وسط أكثر من 50 جنديا يرتدون الزي الرسمي للحرس الملكي النرويجي في أثناء موكب في المتنزه الاسكتلندي.

ويعد البطريق نيلس أولاف تميمة الحرس الملكي النرويجي، وقد انضم إلى الحرس الملكي النرويجي في ثمانينات القرن الماضي خلفا لبطريق آخر يحمل الاسم ذاته، حيث انضم الأخير إلى حديقة حيوان إدنبرة عندما قدمت أسرة نرويجية مجموعة من البطاريق الملكية للحديقة في عام 1914.

والتحق البطريق بصفوف الحرس الملكي النرويجي عام 1972 عندما جاءت قوات الحرس الملكي النرويجي لتقديم استعراض عسكري في إطار مهرجان "تاتو" السنوي للموسيقى العسكرية والذي يقام في قلعة إدنبرة، وسعى آنذاك ملازم بالحرس يدعى نيلز إنجيلين لتبني بطريق بحديقة الحيوان ليكون جالبا للحظ للحرس الملكي.

 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق