الحمل الهاجر.. تشخيصه وأعراضه وعلاجه

الحمل الهاجر.. تشخيصه وأعراضه وعلاجه

في هذه الحلقة من "معاينة حكيم" تبحث رويدة مع الطبيبة فاتن في "الحمل الهاجر" أي حين تنغرس البويضة بعد الإلقاح خارج الرحم.

في الأحوال الطبيعية يتم إخصاب البويضة في أحد أنبوبي فالوب الواصلين ما بين المبيضيين والرحم، ولكن لا تنغرس البويضة المخصبة في الأنبوب، بل تكمل تدحرجها لتصل إلى داخل الرحم وتنغرس في بطانته.

أما في الحمل الهاجر فتنغرس البويضة المخصبة في مكان خارج الرحم مثل أنبوب فالوب في أغلب الحالات، أو في تجويف البطن أو في المبيض نفسه، أو أحياناً في عنق الرحم، ولا يمكن للحمل الهاجر أن ينجح ويستمر، والعلاج المبكر مهم لإنقاذ حياة الأم الحامل، كما أنه يحافظ على خصوبتها للمستقبل.

ما أسباب الحمل الهاجر؟.. وما هي أعراضه؟

ما هي الأمور التي تزيد من فرصة حدوث الحمل الهاجر؟

ما هي الفحوصات المطلوبة لتشخيص الحمل الهاجر؟

كيف أحمي نفسي من حدوث الحمل الهاجر؟ وما طرق الوقاية لعدم حدوث الحمل الهاجر؟

هل يمكن حدوث حمل آخر بعد الحمل الهاجر؟

الإجابات عن هذه الأسئلة والمزيد من المعلومات تسمعونها بحلقة اليوم.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق