اللغة.. حاجز في وجه اللاجئين السوريين

اللغة.. حاجز في وجه اللاجئين السوريين
سوريا بالمهجر | 28 يوليو 2016

في حلقة اليوم من "سوريا بالمهجر" تناولنا مشاكل وصعوبات يتعرض لها السوريون في بلدان اللجوء، بسبب عدم قدرتهم على التواصل مع الدوائر الرسمية، ووالمجتمع الأهلي، خاصة في البلدان التي لا يوجد فيها الكثير من متحدثي اللغة الانكليزية.

في تركيا يواجه السوريون صعوبة بالتعامل مع الأوراق الرسمية، وتأمين شقق للأجار، أو بعض الاحتياجات الأساسية الأخرى، إلا عبر مترجمين يجيدون اللغتين العربية والتركية.

تطبيق "ترجملي لايف" أحد الحلول التي ظهرت في الفترة الأخيرة، لمساعدة السوريين المقيمين في تركيا على تجاوز عقبة اللغة، وهو تطبيق ابتكره المبرمج السوري "مجاهد عقيل" بيتيح ترجمة باللغات العربية، التركية والانكليزية من خلال عدة خيارات صوتية وكتابية.

ضيف حلقتنا عبر الهاتف "عبو الحسو"، رئيس قسم الترجمة في شركة "ترجملي لايف"، تحدث لـ"روزنة" عن التطبيق والخدمات التي يتيحها، وعن الخطط المقترحة لتطوير التطبيق في الأيام القادمة، ومنها إضافة اللغة الروسية إليه.

أيضاً في حلقة اليوم، استضفنا المترجم "رياض موسى" الذي أطلعنا على أبرز المشاكل التي تواجه السوريين في تركيا، مثل الأخطاء المتكررة في الأسماء، والمعلومات الثبوتية.

أما في المانيا تبدو المشاكل مع الترجمة والمترجمين مشابه لما يجري في تركيا، بحسب لقاءات أجراها مراسلنا "أنس الخبر" مع بعض السوريين المقيمين في برلين. ومن هناك تحدث لنا المترجم السوري "زياد محمود" عن المشاكل المتشابهة في موضوع الترجمة، ونوه أن "لابد من تعلم اللغة الألمانية، بالحد الأدنى الذي يمكن من التواصل، وفي حال الاستعانة بمترجمين، يجب التأكد عبر أشخاص مروا بتجارب سابقة معهم، لضمان جودة الترجمة".

المزيد عن هذا الموضوع في حلقة اليوم مع أيهم سلمان.

 

 

 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق