أطباء يعذبون السجناء.. في "صيدنايا" العسكري

أطباء يعذبون السجناء.. في "صيدنايا" العسكري
عتم الزنزانة | 04 يونيو 2016

بحسب توثيق الشبكة السورية لحقوق الإنسان مطلع عام 2016، قتل 12486 معتقلاً في سجون النظام السوري جراء التعذيب،بينما قتل  17 معتقلاً لدى قوات الإدارة الذاتية، وكما قتل 14 شخصاً في سجون جبهة النصرة، وقضى 17 شخصاً نحبهم في سجون فصائل المعارضة، وفي حلقة اليوم نستضيف عثمان الإدلبي وعماد أبو راس، الذين أفرج عنهما من سجن صيدنايا العسكري، عامي 2012 و 2015 على التوالي، للحديث عن حالات الوفاة نتيجة التعذيب والمرض في السجن.

كما بات معروفاً، في مطلع عام 2014، سرب "قيصر" 55 ألف صورة توثق 11 ألف شخص، قتلوا في معتقلات النظام السوري. من بينهم معتقلون قضوا في سجن صيدنايا، وخلال فترة اعتقاله في هذا السجن، يقول عثمان أن 5 أشخاصٍ كانوا يفارقون الحياة بشكل أسبوعي، وكان يرى كيف يجري سحبهم موتى أو في لحظاتهم الأخيرة، على بطانيات، وأضاف أن الوفاة كانت تحدث بسبب سوء الحالة الصحية والتعذيب المستمر، إضافة للمعتقلين الذين صدرت بحقهم أحكام إعدام، بقرارٍ من محكمة الميدان العسكرية.

كما قال أيضاً: "الأطباء في السجن قتلة ومجرمون، لأنهم يشاركون في تعذيب السجناء المرضى وتعمد عدم علاجهم والاستهزاء من آلامهم".

التفاصيل الكاملة للشهادات حول التعذيب في سجن صيدنايا، في حلقة اليوم مع رويدة كنعان. 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق