مواطن هولندي يهاجم لاجئاً سورياً

مواطن هولندي يهاجم لاجئاً سورياً

تعرض لاجئ سوري في هولندا إلى سيل من الشتائم العنصرية من مواطن بمدينة فيرت، وترجع الواقعة إلى الثلاثاء الماضي وانتشرت فيديو للحادث على مواقع التواصل الاجتماعي.

يظهر الشاب الهولندي مهاجمًا السوري، إياد هاشم، لكن اللاجئ قال له: "لا تلمسني وإلا سأنادي الشرطة،" ثم خاطبه الآخر منفعلًا:"اللعنة على الشرطة! والشرطة لا تحبك هي الأخرى"، فيسأله إياد: "وماذا ستفعل؟ هل ستضربني أم ستقتلني؟"، فيجيب الرجل باضطراب : "بودي نعم ! لكن ذلك ليس ممكنا"!

ثم يواصل التهجم على اللاجئ قائلاً: "لماذا تصور هذا الفيديو؟ إنك مجرد سوري أحمق! توقف عن التصوير، هل تسمع؟ أنا لا أحبك ولا أحب السوريين!"

أم تترك ابنها في الغابة.. عقاباً له!

مشط عمال إنقاذ غابة في اليابان يوم الثلاثاء، بحثا عن طفل في السابعة من عمره، فيما ثار غضب اليابانيين على مواقع التواصل الاجتماعي تجاه والديه اللذين قالا إنهما تركاه على الطريق عقابا له لأنه غير مطيع!

وكان أفراد الشرطة يركبون خيولا بين 130 من أفراد الإنقاذ  يمشطون منطقة جبلية في جزيرة هوكايدو في أقصى شمال البلاد من الفجر بحثا عن "ياماتو تانوكا" الذي اختفى يوم السبت.

وكان والداه قالا في بداية الأمر أنه اختفى بينما كانت الأسرة تبحث عن نباتات تصلح للأكل، وأبلغا الشرطة في وقت لاحق أنهما تركاه على الطريق لتأديبه بعد أن كان يلقي الحجارة على الناس والسيارات. كما أكدا أنهما قادا سيارتهما لمسافة 500 متر، لكن عندما عادا بعدها بدقائق كان الطفل اختفى. 

وقال تاكايوكي تانوكا والد ياماتو للصحفيين "قمنا بأمر لا يغتفر بحق ابننا وسببنا مشاكل جمة للجميع... آمل فقط أن يكون بخير".

وعبر آلاف عن مشاعرهم على مواقع التواصل الاجتماعي حيث صلى البعض من أجل سلامة الطفل في منطقة تنخفض فيها درجات الحرارة إلى سبع درجات مئوية في الليل.

 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق