نجم الدين السمان: الثورات تبدأ من إسقاط الطاغية ولا تنتهي به

 نجم الدين السمان: الثورات تبدأ من إسقاط الطاغية ولا تنتهي به
حكي سوري | 26 أبريل 2016
ضيف حلقة "حكي سوري" لليوم، من استوديو "روزنة" بمدينة اسطنبول، الصحفي والكاتب السوري الساخر نجم الدين السمان، من أوائل الكتاب في صحيفة "الدومري" الشهيرة، والتي قام النظام السوري بإغلاقها، ورئيس تحرير صحيفة "شرفات الشام" الثقافية، التي اختار إيقافها كرد فعل على العنف الذي مارسه النظام، وغادر سوريا بعدها.
 
السمان فاز بعدة جوائز أدبية، من مسرحياته "حكاية تل حنطة"، وقصة "الانفاس الأخيرة لعتريس"، "كواليس مسرح المدينة" و"فنجان قهوة" وغيرها، كما أصدر بعد الثورة صحيفة الكترونية ساخرة باسم "بالمشرمحي"، اضافة لتقديمه برنامج "جحا السوري وحمارويه وقارقوش" الإذاعي، والذي انتقد فيه المعارضة.
 
السمان قال أن الأسلوب الساخر يتميز بصعوبته وحساسيته، وتلعب التركيبة الاجتماعية والشخصية دورا هاماً في تنميته وصقله، وطبيعة المجتمع الذي ينشأ فيه منذ الطفولة، إن كان متجهماً أم ساخراً، وأضاف: "عائلتي ساخرة، وانا ابن مدينتين حلب وإدلب، وفي العائلتين السخرية هي الملح اليومي، السخرية الراقية التي تحمل فكرة".
 
كما أشار اإلى صعوبة الانتقال من الشفوي الى الكتابي، لأن على الكاتب أن يلتقط "المفارقة" ويكثفها ويحرضها دون زخرفات واستعراضات لغوية، حتى تؤدي مفعولها، فالنكتة العادية تنسى بعد سماعها، أما المفارقة الساخرة فيفترض أن تبقى في ذهن المتلقي وتحثه على التفكير.
ونوه الكاتب إلى أن "سوريا امتلكت ثروة من الكتاب الساخرين، مثل حسيب كيالي ومحمد الماغوط وعصبة الساخرين في دمشق الخمسينات، والتي انتعشت مع بوادر الحرية الدستورية، إضافةً لعبد السلام العجيلي، وزكريا تامر، والذين أثروا وعمقوا مفهوم السخرية في الأدب، فالسخرية ليست النكتة، بل تلك التي تبكيك وأنت تضحك".
 
ورأى السمان خلال الحديث، أن ثقافة الفساد التي رعاها النظام السوري تحتاج لأكثر من ثورة، فالثورات تبدأ من إسقاط الطاغية ولا تنتهي به، وأشار إلى أن الثورات التي اكتفت بإسقاط الطاغية تحولت لاحقاً إلى أنظمة شمولية باسم الثورة نفسها، لذا فالطريق صعب أمام الثورات لتصل الى أهدافها، فالثورة الفرنسية استمرت لسنوات طويلة، وكلفت مليون فرنسي، إلى ان وصلت إلى مفاهيم الحرية والتنوير والعدالة.
 
كيف يُقَيم السمان التجارب الإعلامية المعارضة؟ وما الانتقادات التي وجهها إليها؟ وكيف يرى المثقفين الذين اختاروا الوقوف إلى جانب النظام؟.. تعرفونه في حلقة اليوم مع "لينا الشواف".
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق