الأنواع المختلفة لاضطرابات المزاج

الأنواع المختلفة لاضطرابات المزاج

في حلقة "معاينة حكيم" لليوم، نستضيف الطبيب النفسي جلال نوفل، للحديث عن اضطرابات وتقلبات المزاج، أنواعها، أعراضها، وكيفية علاجها.

 

شرح الطبيب أن اضطراب المزاج له عدة أنواع، منها الاضطراب ثنائي القطب، والذي يتقلب فيه المزاج بين الاكتئاب وشعور مفرط بالفرح، والاضطراب الدوري الذي لا يستطيع بسببه المضطرب التحكم بمزاجه، لفترة تتجاوز السنتين، بالإضافة لاضطراب الشخصية الحدية غير المستقرة انفعالياً، واضطراب تعكر المزاج الذي يرافق فترة الطمث عند النساء، وأشار إلى أن كل حالة من الحالات السابقة تشخص وتعالج بشكل مختلف عن الآخر.

وتحدث د.نوفل، عن تأثير الحميات الغذائية على المزاج والامتناع لفترة طويلة عن تناول الطعام، إذ أنها تؤدي إلى تغيرات وتقلبات حادة، وخاصة حمية الدهون، بالإضافة لتناول بعض الأدوية المنحفة التي تؤثر على المزاج، فيصبح الشخص شديد العصبية، ويعاني من القلق والتوتر، لذلك لابد له من استشارة طبيب يقوم بالإشراف الطبي على نظامه الغذائي.

بالنسبة للعلاج يضيف نوفل أن اضطراب ثنائي القطب يعالج دوائياً بتناول معدلات المزاج، لأنها تحافظ على استقرار المزاج وتحميه من فرط الفرح وفرط الحزن، أما بالنسبة للاضطرابات الدورية التي يحزن فيها الشخص ويفرح بدون سبب من الممكن أن يعطى دواء معدلات المزاج بشكل خفيف، بالإضافة للعلاج النفسي لإدارة المشاكل التي يعاني منها.

أما بالنسبة للنساء اللواتي تعانين من تعكر المزاج خلال فترة الطمث، بشكل يؤثر على حياتها اليومية، سواءالمهنية أم الزوجية أو الدراسية، فينصح الطبيب بتناول أدوية مضادة للاكتئاب واستشارة طبيب نفسي، إذا اضطر الأمر.

المزيد عن اضطرابات المزاج.. تعرفونه في حلقة اليوم مع رويدة كنعان.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق