كتبت لبنى سالم.. غيفارا نبي عالق على الحدود

كتبت لبنى سالم.. غيفارا نبي عالق على الحدود
سوريا في المانشيت | 20 أبريل 2016

مضى ستون يوماً على وصول الشاب السوري الكردي غيفارا نبي (30 عاماً) إلى منطقة إيدوميني على الحدود اليونانية - المقدونية، هو الذي يسعى إلى الوصول إلى ألمانيا برفقة والدته وشقيقته وأطفالها. لكنّ مصيره ما زال مجهولاً، حاله حال 50 ألف مهاجر آخرين وصلوا إلى اليونان قبل تطبيق القرار الأوروبي ـ التركي وإغلاق الحدود المقدونية في وجههم.

يوثّق نبي على صفحته على "فيسبوك" يوميات حياة المهاجرين طالبي اللجوء في إيدوميني. يقول إنّ الحدود مغلقة، والسلطات المقدونية تتعامل معهم بمزاجية. ويوضح أنهم كانوا قد سمحوا لـ 300 مهاجر بالدخول، ولم يكن من بينهم أحد من مدينة الرقة أو دير الزور، بحجة أنهما مدينتان تحتضنان الإرهاب. منذ وصوله، يعيش وآلاف المهاجرين في مخيم. يضيف: "في البداية، كان الطقس بارداً والأمطار غزيرة وقد انتشرت الإنفلونزا بين الأطفال والعجزة. بعدها، بدأت موجة الحر لتنتشر الأفاعي والحشرات السامة والأمراض. في بعض الأحيان، نأكل طعاماً فاسداً".

ويتحدّث نبي عن فرز عنصري في المخيمات، وقد جهزت السلطات اليونانية مخيماً للأقلية الأيزيدية والمسيحيين وآخر للأكراد، فيما بقيت الأعداد الغفيرة في مركز إيدوميني الحدودي الذي يضم الآن نحو 11 ألف مهاجر. يقول: "نتظاهر يومياً على الحدود. نعتصم ونضرب عن الطعام من دون أن يسمعنا أحد. أخيراً، عمد مهاجران إلى إحراق نفسيهما احتجاجاً، من دون أن يلتفت أحد إلينا. وحين صعّدنا التظاهرات، أطلقوا علينا الرصاص المطاطي والقنابل المسيّلة للدموع".

قبلَ الوصول إلى اليونان، أسس نبي في مدينة غازي عنتاب التركية "المبادرة السورية للشفافية"، بهدف رصد نشاطات ومشاريع المجالس المحلية، استكمالاً لنشاطه المدني الذي بدأه في سورية. وشارك في تأسيس "تنسيقية التآخي" في مدينة حلب وتجمع "لهون وبس"، بالإضافة إلى حملات مناصرة للمجموعات المدنية.

وفي صحف اليوم، نقرأ أيضاً: كتب خير لله خير الله في صحيفة العرب "النظام السوري ونهاية المتاجرة بالجولان، وكتب ياسين الحاج صالح في صحيفة الحياة "معنى جنيف.. حرمان السوريين من حداد".

 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق