مصطلحات شعبية للتعبير عن السعادة

مصطلحات شعبية للتعبير عن السعادة

نشر موقع "رصيف 22" بعض المصطلحات السورية والعربية الأكثر شعبية للتعبير عن السعادة، ومنها: "ابوس روحك".. وتستخدم في العديد من المناطق السورية، وهي لا تعني تقبيل الروح بقدر ما تدّل على مدى السعادة التي قد تدفع الإنسان إلى فعل المستحيل للشعور بها.

"يقبرني ربك أو دخيل ربك".. ولهذه الكلمة وطأتها الخاصة لدى السوريين واللبنانيين، فبالرغم من أبعادها المرتبطة بالموت والفراق، فيتم استغلال هذا التناقض للتعبير عن الفرح المطلق المتحرر من أي قيد.

"يسعد الله".. لطالما ارتبطت هذه العبارة في المسلسلات الشامية وهي تستخدم أيضاً في مختلف المناطق الأردنية، لتمني السعادة للكون بأسره وصولاً إلى الربّ. 

"الله يفرح الكَلب".. وهي تعني الله يفرح القلب ولكن باللهجة العراقية، ويتم استخدامها بشكل عفوي مع تمني السعادة للجميع.

"اوبا الله الله اوبا الله الله .. حلوة يا عم الحجّ والله انا مزقطت".. بهذه العبارة الطويلة وغيرها من التعابير الكثيرة التي لا يمكن اختيار أفضلها يعبّر الشعب المصري عن السعادة بأسلوب فكاهي.

"والله هلبة فرحان".. عند النطق بهذه العبارة في ليبيا، يعني أن هناك خبراً ساراً يجعل الشخص سعيداً ويرفقها في العادة بكلمة "هلبة" أي كثيراً.

"متمونك".. تستخدم في موريتانيا وهي تعني الراحة والهدوء المفعمين بالسعادة.

"زخمو".. في اليمن، وتحديداً بمنطقة الحديدة، يتم استخدام هذه الكلمة الصغيرة التي تدّل على مدى السعادة، وهي مشتقة من كلمة "زخم" أي قوة.

أفكار خاطئة عن بعض الأغذية الصحية

ذكرت صحيفة "الاندبندنت" البريطانية أن دراسات حديثة تطرح مزايا صحية لأغذية محددة يمكن من خلالها إعادة التفكير فيما نأكله ونشربه، ويتمثل هذا في خمس أفكار شائعة خاطئة عن الطعام الصحي، ومن بينها الحليب خالي الدسم، حيث تشير أحدث صيحات التغذية أنه أفضل، ولكن في الحقيقة أشارت دراسة حديثة في مركز "فريد هتشينسون" لأبحاث السرطان في "سياتل" بأن الحليب منخفض الدسم ليس بالضرورة صحيا، فأن الأشخاص الذين يتناولون الحليب كامل الدسم في الفطور لا يتعرضون لخطر الإصابة بأمراض القلب والنوع الثاني من داء السكري.

وفيما يتعلق بالبطاطا التي تحذر العديد من الحميات الغذائية الحديثة من تناولها، فأن هيئة التأمين الصحي البريطانية أفادت بأنها مصدر جيد للألياف وفيتامين "سي" ويمكن أن تلعب دورا مهما في النظام الغذائي للمرء وخاصة حينما تؤكل بقشرها.

أما مادة الجلوتين الموجودة في بعض الحبوب مثل القمح والشعير والمخبوزات والتي يعاني البعض من اضطرابات هضمية جراء تناولها، فأن إلغاء تناول الجلوتين يمكن أن يسبب نقصا في الفيتامينات والمعادن والألياف، حسبما قال دكتور "بيتر جرين" مدير مركز أمراض اضطرابات الهضم في جامعة كولومبيا.

 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق