كتب ساطع نور الدين.. الأسد يحزم حقائبه

كتب ساطع نور الدين.. الأسد يحزم حقائبه

من المبكر الافتراض ان الرئيس بشار الاسد شرع في توضيب حقائب السفر إستعداداً لمغادرة الرئاسة والعاصمة، لكن الارجح ان الفكرة راودته للمرة الاولى عندما تلقى مساء الاثنين ذلك الاتصال الهاتفي المفاجىء من نظيره الروسي فلاديمير بوتين يبلغه فيه من دون سابق إنذار أنه قرر سحب قواته من سوريا. 

ثمة تقارير دبلوماسية سابقة تفيد بان تلك الحقائب جهزت مرة واحدة في إعقاب مجزرة الكيماوي في صيف العام 2013، عندما قرر الرئيس الاميركي باراك اوباما معاقبة الاسد، فظنّ النظام يومها انه مهددٌ بحرب أميركية شبيهة بغزو العراق، قبل ان يتبين أن العقاب لن يتعدى قصفاً اميركياً بالصواريخ البعيدة المدى لبعض المواقع الصاروخية السورية في محيط دمشق. وهو ما تراجع عنه أوباما بعد أيام.

هذه المرة، يبدو ان توضيب الحقائب لن يكون داهماً، ولن يقتصر على رأس النظام وأسرته ومحيطه المباشر. القرار الروسي المدوي يهز بكل تأكيد قيادة الجيش السوري برمتها، ويضعها أمام حقيقة نهائية هي ان دوره العسكري الحالي قد بلغ ذروته لأن الحرب بشكلها الحالي قد إختتمت.. وما لم يكن بالامكان إسترداده في الاشهر الخمسة الماضية بغطاء روسي تام، لن يكون بالامكان إستعادته بعد اليوم. 

وتتابعون أيضاً: سياسات بوتين مفيدة لأطراف متباينة، أية خلفيات تقف وراء سحب القوات الروسية من سوريا؟.

 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق