موقف ميكرو .. مسلسل كرتوني للكبار

موقف ميكرو .. مسلسل كرتوني للكبار

في فقرة "فنجان قهوة" لليوم، استضفنا صنّاع المسلسل الكوميدي الكرتوني "موقف ميكرو"، الذي يتم بثه حالياً على "روزنة" إذاعياً وعبر الموقع الالكتروني، للحديث عن العمل في جزءه الثاني، وعن تاريخ المشروع في موسمه الأول.

تحدثنا بداية مع مؤلف العمل، والممثل الوحيد فيه "عمار دبا"، ومخرجه "أحمد درويش"، عن المفهوم السائد حول الروسوم المتحركة، وأنها مخصصة للأطفال، رغم أن هناك أعمال كرتونية عالمية، مخصصة للكبار، ولها جمهور عريض في العالم. عمار يعلق على هذه النقطة بالقول: "الكرتون يعطينا مساحة كبيرة للإبداع، في القصة والشخصيات وكل التفاصيل، كالانطباعات وردود الأفعال، لكنه في الوطن العربي لا يقدم للكبار".

أما أحمد وهو صاحب خبرة كبيرة في فن التحريك (الأنيميشن)، فيرى أن: "الكرتون هو وسيلة تحمل فكرة ورسالة، ويوصلها ببساطة وسهولة، مهما كانت الفكرة معقدة، فالكرتون يوصلها بطريقته القريبة إلى القلب، وقد يكون أكثر تأثيراً من باقي الفنون، وهناك نماذج لأعمال كرتونية ناجحة عالمياً، مثل "سيمسونز" و"ساوث بارك" و"فاميلي غاي"، التي تتحدث بجرأة عن كثير من قضايا المجتمع الأميركي وتفنّده".

بداية المشروع كانت سنة 2010 في الموسم الأول الذي عرض على إحدى القنوات المحلية، وكان حصيلة أفكار مشتركة بين عمار وأحمد، ووصل إلى شكله الذي استمر إلى الجزء الثاني. يقول أحمد عن بدايات المشروع: "بدأنا بانتاج حلقات الجزء الأول، رغبة منا في تقديم عمل كرتوني، يحاكي الواقع الاجتماعي السوري في تلك الفترة، وبدأنا بتناول قضايا اجتماعية، وتوجيه بعض الانتقادات بأسلوب ساخر، بالقالب الكوميدي الذي يجيده عمار، من خلال شخصيتين تقدمان نموذجين مختلفين عن السوري".

لسماع اللقاء كاملاً يمكنكم الضغط على زر الاستماع.

 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق