كيف نخفض احتمال الإصابة بالسرطان؟

كيف نخفض احتمال الإصابة بالسرطان؟

في حلقة اليوم، تحدث الطبيب حسان الضويحي عن مرض السرطان، والذي يصيب الخلايا تحديدا، وهي الوحدة الأساسية في بناء الجسم، إذ تقوم أجسامنا بتخليق خلايا جديدة بشكل مستمر حتى تتم عملية النمو، واستبدال الخلايا الميتة، أو معالجة الخلايا التالفة بعد الإصابة بجروح.

 

وشرح الطبيب أنه توجد جينات معينة تتحكم في هذه العملية، ومن ثم فإن مرض السرطان يحدث نتيجة لتلف تلك الجينات الذي عادة ما يصيب الإنسان في حياته، وذلك على الرغم من قلة عدد الأفراد الذين يرثون جينات تالفة من أحد الأبوين. وبشكل عام، فإن الخلايا تنمو وتتكاثر بطريقة منظمة، ولكن قد تؤدي الجينات التالفة إلى تصرف الخلايا بشكل غير طبيعي، فقد تنمو الخلايا مكونةً كتلة يطلق عليها ورم.

وأضاف أنه قد يكون الورم حميداً (ليس سرطان) أو خبيثاً (سرطان)، ويحتمل أن تتطور بعض الأورام الحميدة إلى أورام خبيثة، وقد يتطور الورم إلى سرطان إذا لم يتم العلاج. وهناك بعض أنواع الأورام الحميدة التي لا تتطور إلى سرطان، وعندما ينمو الورم الخبيث لأول مرة يكون محدود في المكان الذي انتشر فيه ولكن إذا لم تتم معالجة تلك الخلايا فإنها قد تنتشر خارج حدودها الطبيعية لتصيب الأنسجة المجاورة، ويطلق على الورم في هذه الحالة “سرطان غزويّ.

من عوامل الإصابة بالسرطان حسب ما ذكر الطبيب حسان، عامل مبادر يؤدي الى حصول تغير جيني، فأحياناً قد يولد الانسان مع انحراف جيني معين، بينما قد يحدث الانحراف الجيني لدى آخرين نتيجة لقوى فاعلة داخل الجسم، مثل الهورمونات، الفيروسات والالتهابات المزمنة، كما يمكن أن يحدث انحراف جيني نتيجة قوى فاعلة خارج الجسم، مثل الإشعاعات فوق البنفسجية (Ultraviolet -UV) التي مصدرها أشعة الشمس، أو عوامل مسرطنة من مواد كيمياوية (مسببة السرطان -Carcinogen) موجودة في البيئة الحياتية.

بدون العوامل المشجعة (عوامل التعزيز)، يمكن أن يبقى الورم السرطاني حميداً ومحدود المكان، أما وجودها فيجعل السرطان أكثر عدوانية وتزيد احتمال اقتحام السرطان للأنسجة القريبة منه وتدميرها، كما تزيد احتمال انتشار السرطان الى أعضاء اخرى في انحاء الجسم. كما هو الحال بالنسبة للعوامل المبادرة والعوامل المساعدة، كذلك العوامل المشجعة أيضا يمكن أن تنتقل بالوراثة، أو أن تتكون نتيجة لتأثيرات عوامل بيئية.

ليست ثمة طريقة مؤكدة لتجنب الإصابة بمرض السرطان حسب ما ذكر الدكتور حسان، لكن الأطباء أفلحوا في تحديد بعض الطرق التي يمكن أن تساعد على خفض عوامل الخطر الإصابة بمرض السرطان بما في ذلك: الإقلاع عن التدخين، وتجنب التعرض الزائد لأشعة الشمس، وضرورة لمحافظة على نظام غذائي متوازن وصحي، وممارسة النشاطات الجسدية في معظم أيام الأسبوع، بالإضافة إلى المحافظة على وزن طبيعي وصحي، والحرص على إجراء فحوصات الكشف المبكر بانتظام، واستشارة الطبيب بشأن اللقاحات المتوفرة.

المزيد عن مرض السرطان وطرق العلاج، في حلقة اليوم مع رويدة كنعان.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق